تعتبر الزراعة في جميع الدول ركيزة أساسية للتنمية ببعديها الاقتصادي والاجتماعي، وفي العقود الثلاثة الماضية تقدمت لتصبح ركيزة للتنمية ببعدها البيئي أيضا" بما ينطوي عليه ذلك من حفاظ على التنوع الحيوي والتوازن البيئي الذي يكفل ديمومة الموارد وحفظ حقوق الأجيال القادمة فيها ويؤمن ظروف التنمية المستدامة. وقد بنت جميع الدول، بما فيها المتقدمة منها ، استراتيجياتها الزراعية على هذا الأساس ، فلم تعد تتوقف عند البعد الاقتصادي المباشر للزراعة بل تنظر فيما هو أعمق من ذلك متمثلا" في البعدين الاجتماعي والبيئي للتنمية الزراعية وارتباطهما مع البعد الاقتصادي.

تبلغ المساحة الأرضية للأردن حوالي 89.3 ألف كم2 بما فيها البحر الميت وتقسم إلى ثلاث مناطق جغرافية مناخية رئيسية هي : وادي الأردن ، الأراضي المرتفعة ، البادية الشرقية .



يشكل وادي الأردن جزءاً من الأخدود الأفريقي الكبير ، وهو الجزء الأكثر خصوبة في الأردن و يمتد من الحدود الشمالية للمملكة هبوطاً إلى البحر الميت بارتفاعات تتراوح بين 220 م تحت سطح البحر في الشمال و407 م تحت سطح البحر عند البحر الميت. ولان وادي الأردن أكثر دفئاُ من باقي المناطق في الأردن في فصل الشتاء فأنه يتمتع بميزة الإنتاج المبكر خاصة للخضار والفواكه مقارنه ببقية مناطق المملكة ودول الجوار.

تمتد الأراضي المرتفعة من الشمال إلى الجنوب في الجزء الغربي من الأردن، وتفصل وادي الأردن عن منطقة البادية الشرقية . ويتراوح ارتفاع هذه الأراضي ما بيــن600 -1500 متر فوق سطح البحر وتتلقى أكبر كمية من الأمطار في الأردن وتتمتع بأوسع غطاء نباتي طبيعي. و يقطن فيها حوالي 90% من سكان الأردن.

تغطي البادية الشرقية حوالي 88% من المساحة الكلية للأردن ، ويتراوح ارتفاع الأرض بها ما بين 600 و 900 متر فوق سطح البحر. وتتفاوت درجات الحرارة في هذه المناطق بشده بين النهار والليل وبين الصيف والشتاء. ولا يتجاوز معدل سقوط الأمطار بها عن 100 ملم في السنه.

ويسود الأردن مناخ البحر الأبيض المتوسط الجاف وشبه الجاف ، حيث لا يتجاوز معدل سقوط الأمطار على 90 % من مساحته عن 200 ملم في السنـة ، ويعتبر حوالـي 5.5% من مساحة الأردن أراضي جافة تتراوح نسبة هطول الأمطار فيها بين 200 ملم و300 ملم سنوياً في حين يتلقى حوالي 4% (المرتفعات الشمالية الغربية) أمطاراً تزيد عن 300 ملم سنويا والتي قد تصل إلى نحو 600 ملم سنوياً في المرتفعات الشمالية. وتتصف هذه الأمطار بالتفاوت في كميات الهطول في المناطق المختلفة وبتذبذبها الشديد بين سنة وأخرى من حيث الكمية والتوزيع ضمن الموسم الزراعي الواحد .

منقول