المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصص للاطفال



محمد فؤاد محمد
2007-08-24, 09:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كل واحد منا داخلة طفل حتى انا بعد هذا العمر يشدنى جدا قصص الاطفال فهى تثقيفية تعليمية ترفيهية

انا من عشاق مجلة ميكى وسمير وتان تان والالغاز وتستهوانى قرائتها الى يومنا هذا رغم سنى هذا

انا ادعوكم من لدية قصة ان يضعها

وهذة الفكرة اريد ان انفذها حتى يشاركنى اولادى واولادكم فى المنتدى


وساضع لكم قصة


الدبدوب والأرنوب

كان يا مكان في قديم الزمان كان هناك دب كانت أمه داماً ترسله لجلب العسل والسمن وكان الارنوب يذهب إلى الحقل ليجلب الملفوف والجزر لإخوته الصغار وفي يوم من الأيام كان الأرنب يبحث كعادته عن الملفوف وبينما هو يبحث عن الملفوف وجد الدبدوب ففرح الأرنب ابتسامةولكنه تفاجئ بان الدبدوب يبكي ابتسامة فسأله:مابك ياصديقي الدبدوب ردعليه الدبدوب وقال:لقدبحثت عن السمن والعسل ولم أجده والشمس سوف تغرب وأنا لم أجده جلس أرنوب يفكر ابتسامةثم قال:وجدتها وجدتها قال الدبدوب ماذا وجدت قال:لقد فكرت في أمرك ووجدت فكرتاً تتمكن فيها من إجاد السمن والعسل قال الدبدوب:عجل بها ياأرنو ماذا تنتظر قال ارنوب:اناأعرف النحله التي تظهر العسل أنها عند البحيرة المائيه قال دبدوب:وكيف تظهر النحلة العسل قال أرنوب:الله سبحانه وتعالى هو الذي خلق النحله والذي جعلها تهتم بعملها قال الدبدوب:وما هو عملها قال أرنوب:عملها انها كل يوم في الصباح تخرج من الخليه فقاطعدبدوب أرنوب قائلاً:وماهي الخليه قال أرنوب:هي بيتها والان دعني أكمل فتذهب الى الزهره وتأخذمنها العسل وتذهب الى الخلية وتظعه في الخزانه التي لها فيأتي أحد من الرجال ويلبس القفاز ويدخل يده في الخليه فقال دبدوب: ولماذا يلبس قفاز قال أرنوب :لكي لا ينغزه فإن للنحلةإبرة كبيره تؤذي الأطفال والرجال وكل الناس فحين يدخل يده في الخليه يغرف من العسل ويظعونه في قوارير ويبيعونه للناس فقد قال الله سبحانه وتعالى[فيه شفاء للناس]فالعسل مفيد ويلحسه الناس ابتسامةوهيا يادبدوب هيا نبحث عن اللنحله قال دبدوب:هيا وشكراً على هذه المعلومات وحين وصلو للنحله فرح دبدوب جداً وحمد ربه :الحمد لله على نعمه نحمده ونشكره ابتسامة

محمد فؤاد محمد
2007-08-25, 07:30 AM
شجرة التوت

كان جدي دائما يصحبني إلى شجرة التوت حتى نستظل بها من قيظ الظهيرة الشديد... كان يجلسني في حجر ه الواسع ويقول لي دائما وهو ينظر إلى فروع الشجرة الوارفة:- - يا بنى أزرع الخير تحصده. وقتها لم أكن أفهم معنى كلماته ولكنى كنت المح بشدة تلك البهجة التي كانت ترتسم على ملامحه وتلك الابتسامة التي كانت تبتلع وجهه وكان يتابع كلامه ويقول لي :- - يابنى أزرع الخير تحصده. كان جدي يحكى عن الشجرة وكيف زرعها على الجسر المؤدى إلى حقله حتى يستريح أسفلها كلما أتعبته حرارة الجو الخانقة..كانت شجرة التوت شاهد عيان على كل الأحداث التي تمر بها القرية الحزينة منها قبل المفرحة... كان جدي يعتز دائماً بها ويتفاخر أمام أعيان القرية الذين- لم يكن منهم بالطبع - ولم يتمنى أن يكون يوماً منهم ؛ فكان جدي قانعاً بحياته سعيداً بها وراضياً بما قسمه الله له وكان يخشاه في كل تصرفاته ويؤدى جميع الفروض بفرح ورضا لم أر مثلهما في أي أحد في القرية كلها .. كان جدي يفعل كل ذلك رغم فقره الشديد فهو لم يكن يمتلك سوى بضع قراريط ورثهم عن أبيه وكان يهتم بهم كثيرا كما لو كانوا فدادين كثيرة. كانت الأرض هي كل حياته ولم يشاركها في حبه الكبير لها سوى تلك الشجرة الرائعة التي جدي دائم الافتخار بأن جميع الأجيال في القرية أكلت من ثمارها الطيبة المذاق وخاصة أولاد الباشا وأولادهم وأحفادهم الذين كانوا يعشون فى السرايا التي كانت تبتلع مدخل القرية الشرقي . كان جدي من فرط حبه لشجرة التوت يصطحب معه أطفال القرية ويلعب معهم حولها لعبة ' الأستغماية' ولعبة ' المساكة' ومن أجل ذلك كان جميع أطفال القرية يحبونه كثيراً وكان جدي أكثر سعادة بلعبه مع الأطفال متجاهلا تعليقات رجال القرية ونساؤها التي كانت تسخر منه ومن تصرفاته وكان دائما يرد على سخريتهم عليه كلما شاهدوه يلعب مع الأطفال بأن الأطفال أحباب الله وليته كان يظل طفلا طول حياته فلا يوجد أجمل من الطفولة وبراءة الأطفال التي تطل من أعينهم بعفوية يصعب أصطنعها. ظل حب الشجرة ينمو داخل جدي حتى كاد أن يدفع حياته ثمناً لكي يفديها من الموت الذي أراده لها العمدة وبعض الحاقدين في القرية وذلك عندما ألقى بنفسه أمام 'اللودر' الذي استعان العمدة من البندر لكي يجتثها من جذورها بدعوى اعتراضها مسار الترعة التي كانت إدارة الري بالمركز تريد أن تشقها حتى تقضى على شكاوى الكثير من الفلاحين – كان جدي نفسه منهم - من صعوبة وصول المياه إلى حقولهم التي كانت بعيدة عن المسقي الرئيسي بالقرية وتضامن معه الكثير من أهالي القرية الذين كانوا يأكلون من ثمار الشجرة الشهية وكانوا يستظلون بظلها في ذهابهم وعودتهم من حقولهم البعيدة وظلوا يضغطون على العمدة وأعوانه حتى تم تغيير مسار شق الترعة بعيداً عن الشجرة التي لم تعد جزءاً من حياة جدي فقط بل من حياة الكثير من أهالي القرية إن لم تكن جزءاً من حياة القرية كلها . حدث الخطب الجلل ومات جدي ومع موته الذي كان فاجعة لكل من عرفه كان موته أكثر قسوة على الشجرة حيث تبدل حالها وتساقطت أوراقها وجفت أغصانها وذبلت ضحكتها التي كانت طل على القرية بأكملها ووصلت إلى حد الموت ولم تعد تطرح ثمارها اللذيذة طيلة ثلاث سنوات كاملة قضتها الشجرة الوفية حزنا وكمداً على فراق جدي و كاد أهالي القرية يتخذون القرار الصعب بقطعها رحمة بها لولا أن فترة حدادها على جدي انتهت وعادت إليها الحياة مرة أخرى وعاد إليها الاخضرار ومعه ثمارها اللذيذة وظلها الوارف الذي كان يستظل به الجميع. في ليلة معتمة تعمد فيها القمر على الغياب من سماء القرية هبط إلينا ذلك الغريب الذي بدل أحوالنا وحال القرية جميعاً بجشعه وطمعه الذي ليس له نهاية وشهوته إلى جمع المال التي لاتُشبع أبدا ظل يتمسكن ويداهن العمدة واعيان القرية حتى احتواهم جميعا واستولى على قلوبهم ومعها استولى على القروش القليلة التي كانت تعين أهالي القرية على مواجهة متطلبات حياتهم الخشنة. كان الغريب يستغل حاجة أهالي القرية إلى المال فكان يقرضهم ويغدق عليهم الأموال بلا حدود متظاهرا بمعاونتهم ومساعدتهم وعندما يكبل كاهل الأهالي بالديون التي لم يكونوا قد استفادوا إلا من جزء يسير منها لأنه كان يضاعف فوائد القروض كلما عجز الفلاحون عن السداد كان يضعهم أمام خياران أحلاهم مر وشديد المرارة أيضا كان السجن أحد هذين الخيارين أو الخيار الأكثر قسوة وألماً على قلوب الفلاحين البيضاء وهو بيع الأرض / العرض . ظل ذلك الغريب يرابى بأهالي القرية تحت سمع وبصر العمدة والأعيان الذين كانوا يستفيدون منه ومن متاجرته بالفلاحين البسطاء سواء بالهدايا النفيسة التي كان يشتريها لهم خصيصاً من البندر أو في قضاء بعض المصالح المستعصية التي كان يؤديها لهم بطرقه الملتوية ودائرة معارفه الواسعة في البندر وفى المحافظة أيضا ... حزنت شجرة التوت كثيراً على الحال الذي وصلت إليه القرية وكانت كل ليلة تظل تبكى حتى الصباح ...كانت تتحسر على أيام جدي وشدة بأسه وعزة نفسه وأنه لو كان على قيد الحياة ما حدث للقرية أو أهلها ما حدث لها ولكنها إرادة الله وقضائه ولاراد لقضاء الله هكذا كان يقول جدي كلما حلت به أو بأحد أهالي القرية كرب ما أو نائبة من نوائب الدهر . ظلت شجرة التوت التي صارت عتيقة في حزنها ليال طويلة حتى جفت مرة أخرى وجفت أوراقها وأغصانها ولم تعد لديها رغبة في الحياة ووصلت على مشارف الموت لكنها أبت أن ترحل دون أن تساعد أهالي القرية البسطاء ومساعدتهم في الخروج من تلك المحنة المهولة التي لم يمروا بها طيلة حياتهم ؛ فقررت أن تنقذ أهالي القرية من البلاء الذي أصابهم ولكنها كانت تنتظر أن تتاح لها الفرصة لتنفيذ ما انتوت على فعله. في ليلة مقمرة سمح لها ضوء القمر السحري أن تتبين الوجوه بدقة وعندما كان الغريب في مساره المعتاد عائداً إلى منزله الذي يرقد في الناحية الغربية من القرية وعندما وصل قبالتها تماماً أخذت شجرة التوت تهز نفسها بعنف شديد حتى اقتلعت من جذورها وسقطت فوق الغريب مباشرة فشجت فوقع على الأرض وشجت رأسه وظل ملقياً على الأرض وهو ينزف بغزارة حتى طل فجر يوم جديدة على القرية وعلى أهلها البسطاء الذين على قدر فرحهم بموت الغريب / الظالم على قدر حزنهم على شجرة التوت الأصيلة التي ضحت بنفسها وبحياتها حتى تعيش القرية ويعيش أهلها في سلام وأمان.

م/ سامي خيرالله
2007-08-25, 07:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رائع سياده العمده
شكرا لك ... بارك الله فيك ...

أبوعمر
2007-08-25, 07:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بلا كلام العمدة هو العمدة للكبار والصغار والمهندسين والدكاترة كمان
شكرا لك ... بارك الله فيك ...

محمد فؤاد محمد
2007-08-25, 08:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رائع سياده العمده
شكرا لك ... بارك الله فيك ...



الشكر موصول لك الاستاذ سامى حقيقى احنا محتاجين قصص الاطفال للعظة منها

اعتقد مفيش قصة الا ولها هدف حتى وهى خيالية لابد ان نطلع منها بمعلومة اخلاقية

كالنظافة والعمل والصدق والامانة والاخلاص والوفاء وغيرها من الاخلاق الحميدة


التى نحن الكبار فى احتياج لمن يذكرنا بها قبل الاطفال

تحية كبيرة لك وسابحث عن قصص مفيدة وانشرها فهو بالنسبة لى شئ ممتع

وارجو من لدية قصة ان ينشرها حتى نستفيد منها اطفال وكبار

محمد فؤاد محمد
2007-08-25, 11:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بلا كلام العمدة هو العمدة للكبار والصغار والمهندسين والدكاترة كمان
شكرا لك ... بارك الله فيك ...



كل الشكر لزعيم المقاومة الاخ ابو عمر

http://www.up-************/uploads/6f164b31a4.jpg

http://www.up-************/uploads/e78b729ee3.jpg

http://www.up-************/uploads/1505510ae6.jpg

http://www.up-************/uploads/70ad39d8b0.jpg

http://www.up-************/uploads/6957c3cb1c.jpg

http://www.up-************/uploads/bbcd0321c3.jpg

http://www.up-************/uploads/f66005670e.jpg

http://www.up-************/uploads/475423f747.jpg

http://www.up-************/uploads/f2ce7f3d7c.jpg

http://www.up-************/uploads/ad8962965d.jpg

wafae
2007-08-25, 01:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لك ... بارك الله فيك ...

محمد فؤاد محمد
2007-08-25, 02:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا لكى الاخت وفاء على مرورك الرائع

محمد فؤاد محمد
2007-08-25, 09:33 PM
الثعلب والدجاج

كانت الحظيرة مملوءة بالدجاج والديوك ،يستيقظ الديك الكبير عند الفجر ليؤذن فتستيقظ الطيور ترفرف باليوم الجديد، يصبح الدجاج على بعضه البعض بمناقيره حيث تنقر كل واحدة منهم الأخرى بمنقارها تحية وحبا، يداعب الدجاج بعضه البعض وتداعبه الديوك ،تخرج الطيور من الحظيرة لتأتي بالحبوب والماء للصغار ،وفي المساء تصيح الطيور تنبأ عن رحيل يوم جميل وقدوم ليل أجمل يهنأون ويخلدون فيه إلى الراحة ، تظل الطيور تمرح وتلعب ،تشرب وتأكل هكذا كل يوم ويبيض الدجاج وتمر الأيام ويأتي دجاج جديد يملأ الحظيرة وتملأ قلوبهم الفرحة.

وذات مساء نظرت الطيور فإذ بثعلب يتربص بالحظيرة حتى دب الرعب في قلوبهم فأسرعوا بغلق الحظيرة غلقاً محكماً ،خافت الطيور على بعضها البعض وخافوا على صغارهم ،اتفق الديوك على أن يتناوبوا الحراسة طوال الليل من ذلك الثعلب المكار ،وساد الحظيرة الخوف والحزن إلا أن الديك الكير نصح الدجاج بألا يظهروا هذا الخوف حتى لا يطمع فيهم الثعلب عندما يحس بأنهم خائفون حتى وإن تملكهم الخوف وأن تظل الديوك تؤذن كل صباح وكل مساء ،لكن أصبحت كل حركاتهم تتم في حرص وحذر شديد.

وما زال الثعلب يأتي إليهم كل مساء ،فقد فكر الثعلب أن يأتي إليهم كل مساء على ألا يفعل أي مكروة حتى يتعودوا مجيئه كل يوم ويزيل عنهم الخوف وظل كل منهم على حاله حتى بدأ يقترب منهم شيئاً فشيئا ثم يتركهم حينما يحس بالهرج والمرج يدب فيهم .

ومرت الأيام وبدأ الهرج والمرج يخف رويداً رويدا فطرق عليهم الباب ذات ليلة ولم يفتحوا له فتركهم ، ثم كرر هذا لمدة أسبوعين وهو يطرق الباب ولا يفتحوا له فيتركهم .

قالت بعض الطيور : لماذا لا نفتح له لنرى ماذا يريد ؟.

فرد الأخرون : لا ، كيف نفتح له ،لو فتحنا له فسوف يأكلنا .

فردت الطيور : لو أراد أن يأكلنا لأكلنا ،إن له أكثر من ثلاثة أشهر ولم يقترب منا ، لا بد أن له حاجة .

فرد الطيور : ليس له حاجة غير أن يأكلنا الواحدة تلو الأخرى.

فصاحت الطيور : لو أراد أن يأكلنا لا ستطاع فإن الباب ضعيف يمكن أن يحطمه بكلتا رجليه .

فصاح الديك الكبير فيهم : لست أدري ، كيف تجهلوا نواياه ،إنه ثعلب ألم تعرفوا شكله ،ألم تعلموا عنه شيئاً ،ألم تسمعوا عن مكره ودهائه ،كم من حيل حاكها ونفذها ومعظمكم أعلم بها ، كم من حيل حاكها باسم الصداقة ، باسم التعاون ،وراح جرائها ضحايا كانوا جميعهم أما وجبة دسمة له أو إنقاذ نفسه من مصيبة كان سيقع فيها ،إن اللئيم لئيم أينما كان إنه ثعلب مكار وخبيث ونحن لسنا بقدر دهائه وخبثه فيجب ألا تفتحوا له الباب ، ولو فتحتم له الباب فسوف يعرف عدد بيضنا وأفراخنا حتى عدد ريشنا ،وسوف يقوم بنتف ريشنا ويكسر بيضنا ويهشم عظامنا وسوف يأخذ بكبيرنا قبل صغيرنا.

فصاحت بعض الطيور :إنك تخشى على نفسك فأنك كبيرنا.

فرد : كلا ، فمعظمكم من ذريتي فهلاككم هو هلاكي فبقاؤكم هو بقائي .

وهنا هاجت الطيور وماجت وقرروا أن يعرفوا نوايا الثعلب ،ثم ارتكن الديك الكبير جانب ومعه نفرٌ قليل حوالي خمسة دجاجات وأربعة ديوك وأفراخهم الصغيرة هذا من مئات من الطيور والأفراخ.

وجاء المساء وطرق الثعلب باب الحظيرة ،فنظرت إلية بعض الطيور وسألوه : ماذا تريد ،؟ إننا نراك تتردد على حظيرتنا كثيراً .

فقال : ليس لي مأرب غير أني أريد أن استأنس بكم فأنا هنا في هذه البلد وحيد ، حيث إنني فرحت بكم وسعدت لسماع صوت الديوك وهي تؤذن وفرحت أكثر لرفرفة الدجاج وأخذ قلبي يطير فرحاً وأنتم ترعون صغاركم ،ولهذا لتمنى صحبتكم ،كما إنني أحميكم من الطيور الجارحة والضالة مثل الغربان والحدآت والصقور فإني كثيراً ما أراهم يخطفون صغاركم ويطيرون بها بعيد ، وهنا هزت الطيور رؤوسها بصدق ما قاله وقرروا فيما بينهم أن يفتحوا له ،

فصاح الديك : احترسوا ، لو فتحتم له فإنها الطامة عليكم وسوف تكون بأيديكم نهايتكم ،انتبهوا .

إلا أن الطيور لم تعيير له انتباهاً أو إلتفاتاً لما قاله ،فتحوا له الباب ودخل الثعلب ،دخل عليهم مبتسماً ، يهدهدهم برفق برجليه الأماميتين ،وصارت بينهم صداقة حتى فرحوا به ،يخرج من الحظيرة ينظر إلى السماء فيرى طيور تحملق من قريب و من بعيد فيعوي عليهم فتطير الطيور إلى بعيد ،فتزداد الطيور به طرباً ويفرحون به ويلومون الديك الكبير ويسخرون منه و من تفكيره وأنه قد ظلم الثعلب وكم كانت هذه الفكرة غائبة عنهم فقد كان يلزم عليهم التعاون معه منذ زمن حتى يزدادوا به قوة ،وبعد يومين تماماً وذات مساء دخل عليهم وعلى عهده يبتسم لهم وبدأ ينظر ويحملق في كل مكان في الحظيرة وبدأ يتجول فيها ثم استأذنهم لأن يرتاح و ينام قليلا في هذا الدفء الذي لم ينعم به من قبل ، فسمحوا له ثم تمدد وتمطع فارداً جسمه ورجليه حتى ضاق المكان بالدجاج والذي تكوم فوق بعضه البعض ومنهم من لم يستطع النوم طوال الليل مما جعل الديوك لم تؤذن في الصباح من التعب وظل هكذا لعدة أيام وهو يجيء لينام ويتمدد كما لو كان المكان ملكه حتى خشي الدجاج والديوك من أن يلوموه .

وذات ليلة جاء الثعلب فوجد الباب مغلقاً ولم يفتحوا له فثار الغيظ في نفسه حتى حطم الباب برجليه الأماميتين وكسر البيض كما داس برجليه على ثلاث دجاجات صغيرة فماتت ثم نظر فيهم متمثلاً : أنا آسف ، لم أقصد أن أزعجكم ولم يبال بما كسر وحطم وقتل وتمدد والطيور حوله تنوح على البيض الذي تكسر والأفراخ الصغيرة التي تُقتل.

وخرج الديك الكبير ومعه بعض رفاقه من الحظيرة يتألمون ولكن إلى أين وهم في جوف الليل ،بينما الثعلب من الداخل ينظر إلى الدجاج بعينيه اللامعتين فينظر هنا وهناك فيرى دجاجة نائمة من البكاء والتعب فينقلب عليها كما لو كان يتقلب على جنبيه ذات اليمين وذات الشمال فينقض عليها بأرجله وبسرعة شديدة قبل أن تصيح أو أن يسمعها باقي الدجاج.

وبدأ الدجاج يتناقص ولم يبق إلا القليل جداً منهم ، فمنهم من خرج بحثاً عن مكان أخر حتى قال البعض : أين إخوتنا ، لماذا هربوا ونحن لم نر من الثعلب مكروة ،وهكذا بدأت تلك الدجاجة تثرثر ويبدو أن الثعلب لم يستطع النوم حتى ضاق منها فتقلب نحوها وجذبها من عنقها وجعلها بين أرجله الأمامية لتكون له وجبة يتسلى بها كلما استيقظ من نومه ،بينما سكتت باقي الطيور وراحت في نومٍ عميق،!!!

محمد فؤاد محمد
2007-08-26, 12:32 PM
النملة الشقية


النملة لولو لا تسمع كلام الملكة ..

أمرتها الملكة أن لا تتأخر بالعودة إلى المملكة ...

لكن لولو لم تكن تهتم بأوامرها ..

في يوم شعرت الملكة أن الليلة ستكون عاصفة ..

أمرت النمل بالعودة قبل الغروب ..

النملة لولو لم تهتم .. أمرت الملكة الحرس بإغلاق باب المملكة عند غروب الشمس .. والنملة لولو لم تصل بعد
لولو وصلت متأخرة .. رفض الحرس فتح الباب ..

خافت لولو .. كيف تقضي الليل في العراء ؟!

لصقت جسمها بالباب فأحست بحرارة الداخل .. بدأ الريح يشتد والبرودة تزداد و الغيوم تتكاثف .. رأت شعاع
البرق وسمعت صوت الرعد ..

فكرت أنها ستموت من البرد و المطر سيحملها بعيدا ..
صارت لولو تبكي ..

الملكة تراقب ما يجري من مكان مرتفع دون أن تراها لولو ..

بدأ المطر ينهمر .. تأكدت النملة لولو أنها ستموت ..

أمرت الملكة الحرس بفتح الباب .. حملها الهواء إلى الداخل بقوة ..

طمأنت الملكة لولو .. شعرت لولو بالدفء والسكينة ..

تعلمت النملة لولو عاقبة الشقاوة وعدم الاستماع إلى ما تقوله الملكة ..

النملة لولو لم تعد شقية .. لأنها نملة ذكية تتعلم من أخطائها فلا تكررها

شبل فلسطين
2007-08-26, 03:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لك ... بارك الله فيك ...
يا عمو العمدة
انا بابا قلي انو لقبك العمدة

م/ سامي خيرالله
2007-08-26, 04:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سياده العمده
كلنا هنسيب المنتدي ونقعده مع حضرتك هنا

محمد فؤاد محمد
2007-08-26, 04:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لك ... بارك الله فيك ...
يا عمو العمدة
انا بابا قلي انو لقبك العمدة



اشكرك جزيل الشكر وياريت القصص تعجبك وعشان انت شبل من فلسطين كتبت لك قصيدة لشاعر مجهول

أنا الشبل الفلسطيني.. بلادي في شراييني
وعمري عشر حجات.. وأحسب في الثلاثينِ
يخاف الجند من حجري.. ومقلاعي وسكيني
وتنبع قوتي أصلاً.. من القرآن والديني
فلا التلمود يكسرني.. ولا الليكود يثني
سلوا التاريخ عن أهلي.. هنا وهناك في الصينِ
ستلقوا كل صنديدٍ.. يساوى بالملايينِ
فجدي الأول المقدام.. صلّى بالنبيينِ
وموسى كان مأموماً.. وعيسى في المصلين
وجدي يفتح المغلاق.. بالإيمان والدينِ
ومن جدي إلى عمرٍ.. صلاح الدين يحميني
ويظهر جدي القسام.. بين الحين والحينِ
فيجعل عيشهم نكداً.. شبيه الوحل والطينِ
وجدي سيفنا المسلول.. في ظلم الزنازينِ
يعاقب عالماً أطغى.. ويروي كرم زيتوني.

كريم يحيى
2007-08-26, 05:17 PM
الله الله أيه الجمال ده يا عمدة

حكايات جابت على ما أظن كده

الشبل ده أبن أبو عمــر وبكده

أبو عمـــر مش هيعرف يقعد على الجهاز تانى

لكن معلش يتصل من الشغل وأحنا كسبنا الشبل

تحياتى يا عمــــــــدة

محمد فؤاد محمد
2007-08-26, 05:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سياده العمده
كلنا هنسيب المنتدي ونقعده مع حضرتك هنا



واضح ان مدير المنتدى عامل ذى طفل كبير وبيحب حواديت ماما سميحة وفضيلة


وباب شارو وعمو حسن وماما سلوى حجازى رحمها الله برنامج عصافير الجنة

ربنا يستر وميتقلبش منتدى اطفال هههههههههههههههه

محمد فؤاد محمد
2007-08-26, 05:43 PM
الله الله أيه الجمال ده يا عمدة

حكايات جابت على ما أظن كده

الشبل ده أبن أبو عمــر وبكده

أبو عمـــر مش هيعرف يقعد على الجهاز تانى

لكن معلش يتصل من الشغل وأحنا كسبنا الشبل

تحياتى يا عمــــــــدة



المهم اخى بو وعد ان احنا كسبنا الاسد زعيم المقاومة والشبل من ذاك الاسد

وموضوع النت يبقى ينسق مع الشبل

الحمد لله كسبت زبون جديد

أبوعمر
2007-08-26, 05:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي بو وعد ادامه الله
اخي العمدة عمدة الكبار والصغار "اشكرك على الشعر الجميل الذي ينم عن وطنيتك العالية " لكن لم تذكر الشاعر فمن هو ؟؟؟؟؟؟
فعلا هذا ابني احمد وعنده 11 عام
لكن لدينا في البيت كمبيوتران
واحد لا يقترب منه احد الا اذا ما كنت في البيت او كنت نايم
والثاني للاولاد والامر لا يحتاج الى تنسيق وهو الان يقرا قصة النملة كما قال لي
وهي قصة جميلة وهادفة اما انا فقراتها وخلصت وانتقلت لموضوع اخر
لكم جميعا تحياتي

شبل فلسطين
2007-08-26, 08:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا لك يا عمو محمد ... بارك الله فيك ... على القصة الجميلة

شبل فلسطين
2007-08-26, 08:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لك يا عمو محمد فؤاد...و بارك الله فيك ... على قصة النملة

شبل فلسطين
2007-08-26, 08:36 PM
انا شبل فلسطين اشكر الاستاذ محمد فؤاد على شعر انا الشبل الفلسطيني

محمد فؤاد محمد
2007-08-26, 08:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طالما انت عجبتك قصصى عايز تحكيلى قصة سمعتها او قراتها

بس انا عايز بابا يساعدك فيها بوضع الصور ذى مبيحط صور الافات

اوحتى قصة فى النت عجبتك

شبل فلسطين
2007-08-26, 08:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ألف مبروك .. شكرا لك على القصة شجرة التوت

محمد فؤاد محمد
2007-08-26, 09:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حكايات الثور الهارب


http://www.l22l.com/l22l-up-1/75dd1a587f.jpg (http://www.l22l.com)


http://www.l22l.com/l22l-up-1/de67fc8bf6.jpg (http://www.l22l.com)


http://www.l22l.com/l22l-up-1/4224f91ffa.jpg (http://www.l22l.com)

محمد فؤاد محمد
2007-08-27, 08:41 AM
قضايا > صحافة الأطفال في الوطن العربي دراسة

صحافة الأطفال في الوطن العربي

دراسة



بقلم: أحمد حسن الخميسي

مقدمة

الأطفال رياحين الحاضر ونضارته، وجيل المستقبل وعدته، مما يحدونا للسعي الدؤوب لتربيتهم وتنشئتهم تنشئة تتفق مع مبادئ وقيم أمتنا الأصيلة، وإذا كان الأطفال يتلقون تربيتهم في الأسرة والمدرسة بوسائل متعددة ، فإن صحافة الأطفال تعد وسيلة مهمة في ذلك، إذ أنها تعد وسيطاً ثقافياً مناسباً ومحبباً للأطفال، لما تتضمنه من فنون جذابة ومشوقة ومفيدة، وهي رسالة من الكبار إلى الصغار، وقد تكون من الصغار إلى الصغار.

ونعني بصحافة الأطفال: المجلات والجرائد التي تخص الأطفال في الوطن العربي، وفي هذه الدراسة نسلط الضوء على هذه المجلات، وندرسها شكلاً ومضموناً ونناقش ما يجب أن تكون عليه، لتواكب العصر وتنهض بأطفالنا إلى المستوى الثقافي المطلوب، في زمن لم يعد فيه مكان لجاهل ولا لمتغافل. كما أننا نستعرض مراحل وتطور هذه الصِّحافة، ونقف عند الصادر منها حتى الآن ونتعرف على مالها من إيجابيات وما عليها من سلبيات، لا لنشهر بها، بل لنتعاون لنصل بها إلى الأفضل الذي يوافق طموحنا.

تاريخ مجلات الأطفال:

في الثلث الأول من القرن التاسع عشر، ظهرت بوادر مجلات الأطفال في العالم حيث صدرت أول صحيفة للأطفال في فرنسا عام /1830/ م، وتبعتها إصدارات أخرى في دول العالم، أما في الوطن العربي، فقد بدأت مجلات الأطفال في الصدور في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر، حيث طبعت أول مجلة في مصر عام /1870/م وأصدرت جمعية التعاون الإسلامي مجلة "التلميذ" في العام نفسه.

وفي عام /1897/ صدرت "السمير الصغير" عن جمعية التأليف العلمية.

هذا في مصر، أما في باقي أقطار الوطن العربي، فقد كان لها بداية تمهيدية تمتد من عام /1922-1969/ م وتمثلت بالصحف المدرسية التي أصدرها بعض المربين وبعض الهيئات التربوية وبعض المدارس، لتكون أداة تكمل شيئاً من مناهج التعليم، وبقيت هذه التقليدية سارية في مجلات الأطفال، حتى دبت فيها الحيوية والنشاط، وبدأت تصدر مجلات فيها مميزات وخصائص صحافة الأطفال، التي تعنى بشؤون الثقافة عموماً دون أن تقتصر على جوانب معينة مفيدة في المقرر المدرسي، خرجت على النطاق المدرسي إلى الطابع التجاري بعض المجلات مثل مجلة "الأولاد" المصورة التي أصدرتها دار اللطائف عام1923 ورأس تحريرها "اسكندر مكاريوس" الذي قال في أول عدد لها:

"صدرت خصيصاً وإكراماً لأحبائنا الأعزاء الأولاد ما بين /6-13/سنة وهي أدبية فكاهية مسلية، مفرحة، مضحكة وصدرت المجلة أسبوعية، وكانت قليلة الصفحات ولم تستخدم الألوان(1) ".

وبقي التحسن يسير بطيئاً إلى أن جاءت الستينيات، فصدرت مجلة "سمير" في عام /1956/ م التي لا تزال حتى الآن عن دار الهلال في القاهرة، ثم صدرت "ميكي" عن دار الهلال في مصر العربية عام 1961م وهي باسمها ومعظم موضوعاتها نسخة عربية من سلسة مجلات "ميكي" الأمريكية لمؤسسها (والت ديزني).

وصدرت مجلة "العصافير" في الكويت وقد كتب على الغلاف "قد أخذت عن ميكي الأمريكية" (2)

وأصدرت مجلة "العربي" الشهيرة ملحقاً مجانياً لها سمي "العربي الصغير" عام/1959/م أما في المملكة العربية السعودية فقد أصدر الشاعر الأستاذ "طاهر الزمخشري عام 1379هـ مجلة (الروضة) وهي أول مجلة ثقافية تصدر للأطفال في المملكة صدر منها /27/ عدداً في سبعة أشهر وتوقفت في نفس العام ثم صدر في 20/4/1977م مجلة "حسن" التي تخاطب الأطفال من سن السادسة حتى سن الخامسة عشرة، ثم تتالى صدور غيرها من المجلات التي سيرد ذكرها(3).

أما في العراق: فبعد عام 1922 م بدأت تصدر مجلات مدرسية مثل "التلميذ العراقي" و"مجلة المدرسة " ومجلة "صندوق الدنيا" و "دنيا الأطفال" واستمرت هذه الفترة إلى /1969م/ تاريخ صدور "مجلتي" وبعدها "المزمار"(4) و الأمر في سوريا يشبه الرحلة في العراق إذ أن مجلات أطفال مدرسية حررت هنا وهناك في سوريا، منها قد صدر وتوقف مثل "تعال نقرأ" التي أصدرها نزار نجار وصحيفة "رافع" في دمشق ولكنها توقفت بعد فترة من صدورها. وجاء مطلع 1969 فصدر العدد الأول من "مجلة أسامة" عن وزارة الثقافة السورية، وبصدورها ولد أدب جديد للأطفال في سوريا، ورأسها زكريا تامر ثم عادل أبو شنب وبعدهما دلال حاتم التي لا تزال حتى الآن تشرف على تحريرها(5)

لقد كانت المجلات الطفلية قبل الستينيات لا تناسب سن الأطفال كما أن طباعتها رديئة والصور فيها لم تكن ملونة وقد تكون غير مناسبة للموضوع الذي رسمت إلى جانبه أما بعد هذه الفترة فقد تحسنت صحافة الأطفال تحسناً ملحوظاً وتزايد صدورها حتى غدا في كل قطر من الأقطار العربية بضع مجلات:

ففي سوريا: أسامة، والطليعي.

وفي مصر: سمير، علاء الدين، ميكي، صندوق الدنيا، الفردوس...

وفي السعودية:" حسن، باسم، الشبل، الرواد، سنان، فراس.

وفي الكويت: العربي الصغير، سعد، سدرة، سلام، براعم الإيمان.

وفي الإمارات: ماجد.

وفي العراق: المزمار، مجلتي، علاء الدين، المسيرة.

وفي الأردن: فراس، وسام، براعم عمان.

وفي لبنان: أحمد، سامر، بساط الريح، سندباد.

وفي تونس: عرفان والشيماء .

وفي المغرب: زهور .

وفي ليبيا: الأمل.

وفي الجزائر: جريدتي، امقيدش.

وفي السودان: الصبيان ومريود(6)

ومعظم هذه المجلات تصدرها جهات حكومية، وبالإضافة لما ذكرناه فإن بعض المجلات الشهيرة والصحف اليومية خصصت صفحات للأطفال ففي "المجلة العربية" السعودية الشهيرة "الأذكياء الصغار" وفي مجلة "اليمامة" السعودية خصصت صفحتين للأطفال ابتداءً من عددها رقم /464/ باسم أطفال اليمامة أما الصحف اليومية فقد أصدرت كل من: صحيفة البعث والثورة وتشرين صفحة للطفولة لكنها تتوقف أحياناً.

الشكل والمضمون في مجلات الأطفال:

لم تكن مجلات الأطفال في بدايتها ملونة، كانت الصور فيها قليلة ولكنها في العقود الأخيرة بدأت تهتم بالصور الملونة حتى غدت صحف الأطفال اليوم ملونة ومزينة بالصور الجذابة والمشوّقة مع اختلاف في الإخراج والإعداد، فحيث نجد مجلة "سمير" القديمة نسبياً لا تهتم كثيراً بالألوان والإخراج الفني، نجد "العربي الصغير" و "ماجد" و"فراس" و "الرواد" و "سلام" وغيرها، تصدر جميلة وزاهية.

ولكل مجلة اسم تعرف به يزين غلافها، ولئن كان الاسم قديماً يرتبط بالمدرسة والتلميذ كالأسماء التي ذكرت سابقاً فإنها اليوم شاملة، فقد سميت مجلات الأطفال اليوم بأسماء أعلام أو أطفال أو صفة لهم أو اسم زهرة أو حلم من الأحلام أو لعبة من الألعاب تشد الأطفال وتغريهم بما فيها، وأحياناً يكون الاسم مباشراً مثل: طفولة أو في رحاب الطفولة أو الأذكياء الصغار.

أما حجم المجلات فهو متوسط ومقبول بقياس 27×21 وتتفاوت بين زيادة أو نقصان سنتيمتر واحد عن هذا القياس ماعدا مجلة المزمار فإنها بقياس 32×25 مما جعلها لاتتناسب وأيدي الصغار وعدد صفحات المجلات يتراوح بين 20و75 صفحة (فمجلتي) العراقية 20صفحة ومجلة (العربي الصغير) الحالية حوالي75صفحة.

وفي معظم هذه المجلات زوايا متشابهة، وكل زاوية لها صورها وأشكالها وترتيبها وهذه المجلات تصدر إما عن وزارة الثقافة، أو عن مؤسسة للطباعة، أو عن هيئة أو منظمة، أو عن أفراد، فعلى سبيل المثال وليس الحصر مجلة (أسامة) تصدرها وزارة الثقافة السورية، ومجلة (وسام) تصدرها وزارة الثقافة الأردنية، ومجلة علاء الدين تصدرها مؤسسة الأهرام للطباعة والنشر، ومجلة (سمير) تصدرها دار الهلال المصرية، ومجلة (الفردوس) تصدرها مجلة المنبر الإسلامي المصرية، ومجلة (الطليعي) تصدرها منظمة طلائع البعث في سورية، ومجلة (الأشبال) تصدرها منظمة التحرير الفلسطينية (فتح) ومجلة (المختار للصغار) يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية، ومجلة (سنان) السعودية يصدرها الدكتور مالك إبراهيم الأحمد، ومجلة (الرواد) تصدرها مدارس الرواد في الرياض، ومجلة (فراس) السعودية تصدرها مؤسسة (آلاء).. وهكذا..

ويلاحظ أن هذه المجلات تصدر وفق مفهومين:

1-صحف ذات مفهوم عام كالصحف العامة الجامعة.

2-صحف خاصة ذات مفهوم خاص تصدر تبعاً لظروف معينة أو اتجاهات خاصة، منها صحف المنظمات وصحف المدارس والصحف الدينية.

كما يلاحظ أن رئاسة التحرر في معظم هذه المجلات، أو كلت إلى مربيات من السيدات المختصات في التربية وأدب الأطفال، لأن المرأة كما يقولون أكثر فهماً وتفهماً للطفل ونفسيته، فمجلة (أسامة) رئيسة تحريرها الكاتبة المعروفة "دلال حاتم" التي كتبت للكبار والصغار وفازت بجائزة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في أدب الأطفال عام /1985/ م(7) ورئيس تحرير (سمير) السيدة "نتيله راشد" الملقبة بـ(ماما لبنى) وهي أمينة لجنة ثقافة الطفل بالمجلس الأعلى للثقافة في جمهورية مصر العربية(8) ورئيسة مجلة "سدرة" الكويتية الأستاذة الدكتورة (كافية رمضان) ومعها هيئة استشارية من عشرة دكاترة مختصين(9). وأصبح بعض رئيسات التحرير أحياناً راويات للقصص في مجلاتهن مثل (ماما منال) و (ماما زاهية) في مجلة "سعد" الكويتية(10).

إن الأعمار التي يجب أن تتوجه إليها الصحافة تحدد فيما يلي:

-المرحلة الأولى: ما بين (3-6)سنوات

-المرحلة الثانية: ما بين (6-8)-

المرحلة الثالثة: مابين(8-12) سنة،

إضافة إلى ذلك الصحف الخاصة بالمراهقين مابين (12-18)سنة.

ومن خلال استقراء مجلات الأطفال في الوطن العربي، فإن معظمها يوجه إلى المرحلة المتوسطة، والمرحلة الأخيرة للطفولة، أما المرحلة الأولى المبكرة فلا توجد لها مجلة مستقلة، ولكن بعض المجلات خصصت للصغار جداً بعض صفحاتها مثل "أحمد" أفردت باباً أسمته "عصافير الجنة" فيه رسوم وتلوين وأناشيد قصيرة، وحكايات وشيء من العلوم، وكذلك مجلة "العربي الصغير" خصصت للصغار ثماني صفحات، مكتوبة بخط واضح وكبير ومشكول في أكثر الأحيان وتعوض الكلمة بصورة أو تقص الحكاية بمجموعة من الصور المعبرة.

إن معظم المجلات التي بين أيدي أطفالنا في الوطن العربي، لم يحدد على غلافها السنوات الطفلية الموجهة إليهم، بل تركت عامة، فمجلة "أسامة" كتب على غلافها: مجلة الطفل العربي، ومجلة "وسام" مصورة للأطفال والفتيان و "سعد" مجلة الجيل الجديد. و "سدرة" للأولاد والبنات، ومجلتا " فراس" و "الرواد" للفتيان والفتيات وقد تكون للصغار وللكبار معاً مثل "سمير" المصرية التي كتب على غلافها من سن /8-18/، لذلك نحن بحاجة إلى مجلات للمرحلة الأولى تعتمد على الصور والأشكال أكثر من اعتمادها على الكلمات التي إن وجدت فيجب أن تكون واضحة ومشكولة ومبسطة، حتى يقبل أطفالنا منذ نعومة أظفارهم على القراءة والمطالعة.

ولقد انتبه المشرفون على إصدار هذه المجلات في بعض الأقطار العربية إلى الفارق بين المراحل العمرية للأطفال، ففي سوريا صدرت مجلة "أسامة" للأطفال ما بين /6-8/ سنوات وأكملت دورها مجلة "الطليعي" التي وجهت إلى الأطفال ما بين /8-12/ سنة وكذلك في العراق. إذ وجهت "مجلتي" للمرحلة الثانية /6-8/ سنة ووجهت مجلة "المزمار" إلى المرحلة الثالثة /9-12/ سنة.

وإذا كانت صحافة الأطفال في بعض دول العالم تصدر متخصصة مثل: الصحف الإخبارية وصحف الأطفال الرياضية، وصحف المسلسلات المصورة، وصحف التسالي، وصحف علمية، وصحف للبنات خاصة إلى آخر ما هنالك من تخصصات تهم الطفل، فإن الصحافة الطفلية في الوطن العربي بشكل عام جامعة، تغطي كل هذه التقسيمات في كل عدد من أعدادها الصادرة(11) ولو قلبنا صفحاتها –بشكل عام- لوجدنا الزوايا والصفحات التالية:

افتتاحية –قصص وحكايات مصورة وغير مصورة –علوم مختارة واختراعات –استطلاعات ولقاءات –أناشيد وأشعار –أخبار عالمية ومحلية ورياضية –طرائف ونوادر –تسالي ورسوم –أسئلة وأجوبة –تراث وتاريخ –كمبيوتر... إلخ.

وهذه الزوايا يكتبها الكبار والصغار، وبعض الزوايا يشارك فيها الصغار وسنتحدث عن كل منها:

القصص والحكايات:

تكاد لا تخلو منها صحيفة، وهي تتصدر الصفحات الأولى وقد توزع هنا وهناك وهي قصص مصورة وغير مصورة، المصور منها فيه الصورة تختصر كثيراً من الكلام الوصفي، وتعتمد هذه القصص على الأسلوب الحواري، وكانت في البدايات تعتمد على ترجمة بعض المسلسلات المصورة، كطرزان وغيره من أبطال المغامرة، وقد تسيء أحياناً ولا تفيد، ولكنها في الوقت الحاضر أضحت قصصاً موجهة وهادفة تعمل على تربية الطفل على القيم النبيلة، وهي تجمع بين التسلية والفائدة، إذ يُشد الطفل إلى صورها الجذابة، وإلى الحوار الذي بين أشخاصها.

أما القصص غير المصورة، فهي أطول نفساً وأكبر حجماً، وكلماتها واضحة، وتكون من واقع الحياة، أو من موجودات الطبيعة وما فيها من مخلوقات أو مقتبسة من قصص التراث.

إن معظم الذين يكتبون القصة للأطفال مهتمون بأدب الأطفال، وقد يترجمون بعض القصص المفيدة والمناسبة للصغار.

وكثيراً ما يوفق القاص بقصته المقدمة، ولكن البعض الآخر تأتي قصته ذات موضوع لا يلائم الصغار، أو تأتي اللغة فوق مستوى المعجم اللغوي للأطفال وقد لا يوفق القاص في اختيار شخصياته من الحيوانات، أذكر على سبيل المثال قصة "مدرسة الدب" لـ"يوسف رعد" في مجلة سامر، يقول فيها: إن الدب صادق الببغاء ليفتحا مدرسة، كان فيها الدب "شيخاً للكتاب" يقوم بدور المعلم، وقد نجح في قصته التي تحض على العلم والتعليم، ولكن اختياره للدب ليمثل المعلم "شيخ الكتاب" فيه حط من قيمته وقيمة العلم، لأنه معروف عن الدب البلادة وقلة الحركة(12).

الأناشيد:

الأناشيد والقصائد الشعرية محببة لنفوس الأطفال، لما يجدون فيها من ألحان خفيفة حلوة، تحرك مشاعرهم وما فيها من معاني سامية، تربي أنفسهم كما أن المقطوعات الشعرية تقوي فصاحتهم، وتكسبهم ثروة لغوية جميلة وقوية، وهي من البحور الخفيفة المرقصة، إلا أن الأناشيد تماشت مع شعر التفعيلة، إذ إن العديد من مجلات الأطفال، بدأت تنشر الشعر الحر، الذي يقل عن إيقاع وحرارة وجرس الأناشيد الكلاسيكية العمودية، التي يرددها الصغار وهم يهزجون ويصفقون، وخاصة إذا كانت من البحور الخفيفة، ويحب الأطفال الأناشيد التي تحمل في أبياتها قصة. ومن الأفضل، أن نجمع بين النمطين حتى يطرب أطفالنا، ويعودوا على الشعر الحر الذي لا يخلو من صور جميلة مجنحة وعبارات موسيقية. والجميل في الأناشيد، ضبط كلماتها بالشكل إذ تدور موضوعات الأناشيد حول الأم والأسرة والوطن والطبيعة والواجبات وغيرها من الأمور التي تهم الطفل، وتثقفه وتُزين الأناشيد برسومات تعبر عن المحتوى.

العلوم:

العلوم ضرورية لحياة الإنسان حتى يتعامل مع نواميس الطبيعة وما فيها بوعي وتفهم ويعمل على تطوير أدواته بما يتفق والمفاهيم العلمية الحديثة والعلوم ضرورية للأطفال أيضاً، حتى نؤهلهم ليكونوا علماء مبتكرين، لذا حرصت الزوايا في صحافة الأطفال على تقديم العلوم المفيدة وعرض الطرق الحديثة للابتكار والاختراع، وهي تثقف الطفل عن طريق الأخبار العلمية المباشرة، بأسلوب سردي سهل مناسب كما فعلته مجلة سدرة في زاوية "عالم المعرفة" وزاوية "علوم ومعارف" في مجلة "سامر" أو طريق الموسوعات العلمية الميسرة كما في مجلة فراس، ومجلة الرواد، أو عن طريق دائرات المعارف كما في "العربي الصغير" ومجلة باسم السعودية في زاويتها لكل سؤال جواب.

وتوصل العلوم والمعارف أيضاً إلى الأطفال عن طريق الصور والحوار بين شخصين أو أكثر وهي مشوقة وسهلة.

وشجعت بعض المجلات الابتكار والاختراع بعرض بعض الآلات التي تتحدث عن نفسها كما عرضته "العربي الصغير" مثل السيارة أو التلسكوب أو التلفاز، كما أن بعضها في زاوية اصنع بنفسك إذ تعرض خطوات الاختراع وصنع المطلوب بعد إحضار الأدوات اللازمة، كما في مجلة فراس، في زاويةتعلمْ والعبْ).

وزاوية أخرى: كيف نعمل؟ "المنظار" وغيره. ولا يخفى فائدة هذه الزوايا ودورها في تنمية المواهب عند أبنائنا.

الثقافة الإسلامية في صحافة الأطفال:

يهتم العديد من هذه المجلات، بالثقافة الإسلامية المناسبة للناشئة، التي تربيهم على القيم السامية التي جاء بها الإسلام.

وثمة ملاحق لمجلات إسلامية مخصصة للأطفال فقد أصدرت مجلة "منبر الإسلام" المصرية ملحقاً بعنوان "الفردوس" وأصدرت مجلة الوعي الإسلامي الكويتية "براعم الإيمان" وأصدرت مجلة المختار الإسلامي "المصرية" ملحقاً بعنوان "زمزم" وكذلك فعلت مجلة الإرشاد اليمنية، وهذه الملاحق تتضمن ما يوجه الطفل إسلامياً، وقد صدرت مجلتين إسلاميتين رائدتين هما: "الرواد" عام 1996م ومجلة "سنان" عام 1417هـ التي أنشأها الدكتور مالك إبراهيم الأحمد(13). وسنقف عند كل واحدة منهما في صفحة قادمة.

لقد تباين تقديم الثقافة الإسلامية من مجلة لأخرى، فبعضها كان يكتفي بذكر بعض التراجم لأبطال تاريخنا المجيد، أو الوقوف عند المعارك الخالدة، ويفرد بعضها الآخر أبواباً وزوايا لمواضيع إسلامية مثل "أحباب الله" في مجلة سمير المصرية وماجد الإماراتية، وباب "في رحاب الإيمان" في مجلة سعد، وباب "في رحاب الإسلام" في مجلة "سدرة" وصفحة "إسلاميات" وباب "الإسلام حضارة" في مجلة العربي الصغير، وصفحة "عظماء بلادي" في مجلة الياسمين، وغيرها من الزوايا وتضمنت هذه الزوايا، أركان الإيمان والإسلام والآداب الإسلامية والسيرة والتاريخ الإسلامي وتراجم شخصيات، وتفسير بعض الآيات، وشرح بعض الأحاديث، وخصصت مجلة "ماجد" مؤخراً صفحة لتفسير القرآن للأطفال.

في مجال ترسيخ العقيدة في نفوس الناشئة، خصصت مجلة "باسم" السعودية صفحة "أسماء الله الحسنى"، تشرح في كل عدد اسماً منها، ففي العدد 365 عام 1994م شرحت اسم الله "المنتقم"، ودعت مجلة "علاء الدين" المصرية الأطفال للإيمان بالملائكة تلك المخلوقات النورانية، وهو ركن من أركان الإيمان وذلك في عددها 133 عام 1996م.

ولمجلة "أحمد" التي تصدرها "دار الحدائق" في بيروت جولات موفقة في تثقيف الأطفال على مبادئ الإسلام الحنيف وتحاول أن تصبغ كل ما تنشره بصبغة الإسلام وجوهره ففي بابها الذي يتصدر كل عدد من أعدادها تتناول اسماً من أسماء الله تعالى الحسنى بأسلوب مبسط، يزيد الإيمان في وجدان الأطفال وقلوبهم، وتربط المجلة أحياناً بين العمل في الدنيا وحساب يوم القيامة لتعميق الإيمان باليوم الآخر.

وعن أركان الإسلام والفقه الإسلامي، فقد أفردت مجلة "سمير" في زاويتها "أحباب الله" شيئاً من فقه العبادات وغيرها مما يحتاجه الصغار في هذه السن، وفي زاوية "فاسألوا أهل الذكر" من مجلة "ماجد" أجوبة على أسئلة القراء الصغار تتعلق بأمور إسلامية.

وقد تقدم المجلات الطفلية الإسلام وتعاليمه بشكل شعر وأناشيد، مثل نشيد "الزكاة" في العدد 181 عام 1995م في مجلة "أحمد"، وتحتفي أكثر المجلات بالعبادات التي تمر في السنة، كصيام شهر رمضان والحج في شهر ذي الحجة، فتتحدث عن آدابها ومعانيها، وزمان ومكان تأديتها. حتى يزداد الجيل فهماً وتمسكاً بتعاليم الإسلام، ففي مجلة "علاء الدين" العدد 133 لشهر رمضان 1416هـ ملف خاص عن شهر رمضان والصيام وآدابه.

وفي العدد 17 لعام 1988م لمجلة "العربي الصغير" زاوية "رمضان شهر التوبة والغفران" وفي كل عام تتكرر هذه الأبواب، وتكون بثوب جديد، وإخراج جديد، ولكي تتعمق الثقافة بهذه الأركان أكثر، تقدم بعض المسابقات الشهرية عن صيام شهر رمضان، وفقه الصيام، وقد درجت العربي الصغير على ذلك في أعدادها الأخيرة ففي العدد 64 عام 1998م مسابقة "المفكر الصغير" عن شهر رمضان، كما أنها استغلت هذه المسابقات في مناسبات أخرى مثل حادثة الإسراء والمعراج فقد كانت مسابقة العدد 62 عام 1997م عن تلك الحادثة، وتقدم مجلة "أحمد" مسابقة في ملحق خاص باسم "مسابقة شهر رمضان الكبرى" بأربع صفحات. أما فريضة الحج فجميع المجلات تقريباً تعنى بها وتهتم بتأدية مناسك الحج فتقدمها للأطفال بشكل محبب وجذاب، مرفقة بصور الحجاج وهم يؤدون المناسك، وتهتم المجلات أيضاً بسيرة الرسول محمد عليه الصلاة وسلام وسير الأنبياء وتقدم السيرة بما يتناسب والأطفال، وتعرضها بحيث تجعلهم يحبون أنبياء الله تعالى عليهم السلام، ويقتدون بهم، لاسيما رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء والمرسلين.

لقد نشرت مجلة "علاء الدين" ضمن حلقات مسلسلة كتاب "أنبياء الله" للكاتب أحمد بهجت، واستعرضت مجلات أخرى سيرة الرسول الكريم، مثل مولده في "صور من المولد النبوي" في العدد 22. وفي العدد 20 "فداء في يوم الهجرة" و "أسماء والهجرة" وذلك عند مرور ذكرى الهجرة وذلك في مجلة "العربي الصغير".

وما أظن مجلة أطفال تخلو من ذكر لجانب من جوانب حياة الرسول ومواقفه. أما تراجم الصحابة والتابعين، فقد ذكرت في تضاعيف المجلات ليعتز بها الأطفال فمجلة "باسم" فيها صفحة "أوائل في الإسلام" استعرضت سيرة "المقداد بن الأسود" أول من قاتل على فرس في سبيل الله تعالى وذلك في العدد 365 عام 1994م وقدمت مجلة "وسام" الأردنية مسلسلاً مصوراً عن "طارق بن زياد" وذلك في العدد 990 عام 1997م، ونشرت "أسامة" في العدد 555 عام 1998م حلقات عن (دمشق-عكا) جاء فيها مقاومة (صلاح الدين الأيوبي) للصليبيين كتبها (نزار نجار).

وبما أن الأطفال يحبون المغامرات والمعارك، نشرت أكثر المجلات معارك المسلمين التي خاضوها ضد أعدائهم، ولكي يحب أطفالنا العلم والعلماء قدمت العلماء الذين أثروا الحضارة الإنسانية، فقد حوت "العربي الصغير" في أعدادها التي نشرت قبل عام 1986م، شخصيات تاريخية وتراجم للمشاهير من علمائنا بأسلوب محبب وممتع ومفيد.

وتعرضت مجلات الأطفال للتراث العربي والإسلامي، فوقفت مجلة العربي الصغير على مدن ذات حضارة عريقة، ونقلت كاميرا استطلاعاتها كل ما يهم الطفل من تراث أمته العريق، ففي أعدادها القديمة قبل / 1986/م زاوية (عندما يتحدث المكان) تقدم فيه (مدينة تتحدث عن نفسها) وبعد أن أصبحت المجلة مستقلة –بعد أن كانت ملحقاً- جعلت الزاوية تحت عنوان (مدن لها تاريخ) وبعد حرب الخليج خصصت باباً من بضع صفحات بعنوان (الإسلام حضارة).

ولعل السيرة والتراجم والمعارك كان لها القسم الكبير بالنسبة للأبواب الإسلامية الأخرى، لأن الأطفال يحبون قصص الأطفال، ويحبون سيرتهم ويستمتعون بوقائع المعارك التي ينتصر فيها الحق على الباطل.

ولكي يتعلم الطفل مناجاة ربه بلسان عربي مبين، خصصت مجلة "الياسمين" صفحة فيها دعاء، مما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام، وإلى جانبه آية مفسرة تفسيراً يتلاءم وفهم الأطفال، وما يقدم في هذه المجلة يكون غالباً مضبوطاً بالشكل حتى يسهل على الأطفال قراءته قراءة صحيحة. كما قدمت مجلة "أحمد" في زاوية (روضة الإيمان) أدعية واهتمت بالقرآن أيّما اهتمام فأفردت له باباً أسمته (قرآننا نور) من عناوين بعض أعدادها: (أشياء أقسم الله بها في القرآن)، (قصة سورة)، (هوية سورة) وهكذا وفي مجلة سعد في عددها 839 وفي زاوية (رحاب الإيمان) موضوع حول (أول التنزيل وآخره في القرآن الكريم)، كما أن مجلة العربي الصغير حدّثت الصغار عن مكتبة القرآن في الكمبيوتر، شرح الشيخ متولي شعراوي. وقطعت مجلة ماجد على نفسها عهداً، أن تشجع الأطفال على حفظ القرآن الكريم، فخصصت في مسابقة كل عدد من أعدادها حقلاً لحفظ القرآن جاء فيه: دعوة للجميع لحفظ القرآن الكريم، وبعد هذا العنوان، كتبت نص المعاهدة بين المتقدم للمسابقة والمجلة جاء فيها: "أعدكم –والله شهيد- أن أحفظ الآيات المطلوبة خلال أسبوع، ويمكنكم الاتصال بي للتأكد من ذلك على عنواني أو هاتفي رقم ... وأنسب موعد الاتصال هو الساعة ... واليوم.. أما معاني الكلمات فهي ... يملأ الحقل ويرسله للمجلة وقد يفوز بجوائز قيمة.

وتسأل مجلة (سدرة) في مسابقاتها عن أسماء السور، ومكان الآيات منها ومعانيها وإملاء كلمات الآيات في مربعات مخصصة لذلك، ليتدرب الطفل على فهم القرآن وحسن التعامل معه، وفي هذه المجلة دعوة مباشرة لقراءة القرآن وفهمه، فقد جاء في زاوية (في رحاب الإسلام): "مجلة سدرة تدعوك إلى قراءة القرآن والتعبد به، وتقدم في كل عدد شيئاً يسيراً، تدعوك لفهمه أولاً وحفظه ثانياً، والعمل به ثالثاً) ولقد لخصت المجلة بهذا ما يجب على المسلم أن يفعل تجاه القرآن الكريم.

من خلال عرضنا لمواضيع الثقافة الإسلامية في صحافة الأطفال في الوطن العربي، رأيناها شاملة تقريباً تناسب مواضيعها مراحل الطفولة المتوسطة والأخيرة، أما مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الأولى الابتدائية، فلم يكن لها نصيب فيما قدم من مبادئ الإسلام وتعاليمه حتى أن المجلات التي أفردت زاوية للصغار جداً، مثل العربي الصغير ومجلة (أحمد) التي تضم باب (عصافير الجنة) لم تولِ الاهتمام اللازم لهذ الجانب.

لقد كان الأسلوب –فيما قدم للأطفال أحياناً- سردياً تقريرياً مباشراً، وقد يكون جافاً، ما عدا بعض الإضاءات الإيجابية في العرض والأسلوب، فمجلة (العربي الصغير) أحياناً عرضت قصة من الواقع ربطتها بحديث نبوي شريف، كما في العدد 34 عام 1988 م في قصة (حرمة أملاك الغير)، واتبعت هذه المجلة أسلوباً مشوِّقاً في عرضها للحضارة الإسلامية، فجعلت المكان يتحدث عن نفسه، وقد ينقل التاريخ ويقدم للأطفال عن طريق الحوار المصور كما في (الطريق إلى القدس) وهو مسلسل مصور في العدد 59 عام1977م حيث نقل المسلسل من كتاب (ابن الأثير) التاريخي بعد تبسيطه واتبعت مجلة (أسامة) الأسلوب نفسه في مسلسل (دمشق-عكا) الذي كتبه نزار نجار. ومما يؤخذ على كثير من مجلات الأطفال أن كلماتها تكتب بحجم صغير وغير مشكول!!! تعد مجلة ماجد وسدرة وأحمد إلى جانب العربي الصغير من المجلات التي تحسن تقديم الثقافة الإسلامية للأطفال.

ولكن مجلات الأطفال في الوطن العربي في زواياها الثقافية الأخرى غير الإسلامية نجد أنها في بعض الأحيان تعرض البدع والخرافات الوثنية، وتبرز أفكاراً لا يرضى عنها الدين الإسلامي، وتعرض الانحرافات الشرعية وتشجع الأطفال عليها كالرقص ومصادقة الجنسين والاختلاط، وقد يظهر تناقض أثناء العرض ما بين الصفحة الدينية والأفكار المبثوثة في قصص المجلة ومغامراتها، إلى جانب أخطار القصص المترجمة والتي تخالف مفاهيمها الإسلام إن أطفالنا المسلمين الذين يرضعون عقيدة التوحيد منذ صغرهم، يحبذون المجلات التي تقدم زاداً إسلامياً.

لهذا كله، ولأهمية الإسلام في بناء الإنسان وتربيته منذ الصغر، يجدر بنا أن نهتم أكثر بتقديم الإسلام وحضارته، بصورة أفضل شكلاً ولقد بادر بعض المهتمين بثقافة الأطفال أن يصدروا مجلات تحمل الطابع الإسلامي وروحه شكلاً ومضموناً، ومظهراً وجوهراً ضمن رؤية مستقبلية فصدرت مجلة (الرواد) وهي لسان حال مدارس الرواد في الرياض-المملكة العربية السعودية عام 1996م، ورأس تحريرها الأستاذ عبد الله الطنطاوي.

وصدرت مجلة (سنان) التي أنشأها الدكتور مالك الأحمد في المملكة العربية السعودية عام 1417هـ ورأس تحريرها، وأرادها أن تتمتع بكل خصائص مجلة الأطفال الرائدة التي تستفيد من كل التقنيات الحديثة، وتهدف إلى ترغيب الطفل فيما يحبه الله من الأعمال والفضائل وتبغضه وتحذره من المعاصي والرذائل، بطريقة غير مباشرة أو مباشرة في بعض الأحيان، ولا تنشر المجلة ما يخالف أحكام الإسلام شكلاً مضموناً ويشترط في المادة المعروضة أن تكون صحيحة(14).

وقد حاول الدكتور مالك أن يقترب كثيراً من الجوانب الإيجابية لمجلة الأطفال الرائدة التي تحمل ثقافة إسلامية واعية، والتي وضع لها مميزاتها وخصائصها في كتابه (نحو مشروع مجلة رائدة للأطفال). ولو تتبعنا أعداد مجلة (سنان) وقلبنا صفحاتها وقرأنا فيها للمسنا ذلك، وإليكم زواياها العامة وبعضاً من عناوين مواضيعها: العدد 17محرم 1419هـ ابريل 1998 سنان (مجلة كل الأطفال) مقدمة -أخوكم سنان-همام ونبيه (دروس مفيدة) مصورة -مسابقة وأسماء الفائزين-سفينة النجاة قصة مصورة حول حديث رسول الله (النهي عن الجلوس في الطرقات)-ملتقى الأصدقاء-مغامرات الفتى أحمد (بيت الطين والحجر) مصورة، عن سرحان السرحان (أريد علاجاً) مصورة، عارف وعباس وعنتر (رصاصة تصيب العمدة) مصورة، سعيد ومسعود (محاولة أخيرة) مصورة، هذا خلق الله (حيوان من صخر) –حديقة التسالي- حكايات في (لعبة جميلة) مصورة، في ظلال السيرة (فاصدع بما تؤمر).

لقد قدمت المجلة ثقافة عامة لكنها صبغتها بالصبغة الإسلامية وآدابها في الحوار والمعاملات والعلاقات الاجتماعية، وركزت على تقدير عظمة الخالق من خلال التعريف بمخلوقاته، وربطت الأطفال بالرسول وشمائله الحميدة ليتخذوه أسوة، وكان العرض والحوار مناسباً وبسيطاً والإخراج جيداً، وبعض الزوايا تنمي المواهب، ولكن ما يؤخذ عليها كثرة القصص المصورة كما رأينا وهذا لا يترك للطفل مجالاً للخيال، والأفضل أن تُعرض قصص مصورة وأخرى غير مصورة فلكل منها محاسنها.

أما مجلة (الرواد) فهي أكثر شمولاً لثقافة الطفل إذا ما قيست بمجلة (سنان) وقد قللت القصص المصورة، وحبذا لو توسطت المجلتان في ذلك.

قال الدكتور مالك الأحمد في كتابه (نحو مشروع مجلة رائدة للأطفال) عن مجلة (الرواد) إنها مجلة إسلامية التوجيه تخاطب شريحة واسعة من الأعمار (من 5 إلى 14 سنة) فيها كثافة لبعض المواد العلمية –وتتنوع موادها (كمبيوتر-معارف-قصص-مسابقات-تسالي) وصفحات لتعليم اللغة الإنكليزية، وتعتمد على أسلوب الحوار –لقد غلب على بعض موادها الطابع المدرسي-وهذا لا يضير إن أحسن عرضه.

لقد نجحت المجلتان (سنان) و (الرواد) في الإطار الشرعي وفي الإطار الموضوعي، وفي الإطار التربوي والفني واللغوي، وعليهما أن تستفيدا مستقبلاً من تجارب صحافة الأطفال في الوطن العربي، إذ لدى بعضها تجارب غنية من حيث الإعداد والإخراج.

الطرائف:

الطفل من طبيعته الابتسام، لأنه يميل للعب والمرح، لذا اتجهت المجلات الطفلية لإدخال السرور والتفاؤل والبشر والأمل في نفوس الأطفال، وتوزعت الصفحات في هذا الشأن تحت عناوين متقاربة: (طرائف وابتسامات –طرائف ونوادر-قف وابتسم) تقدم فيها ما يضحك ويفرح كما أنها تقدم أحياناً أقصوصة طريفة بالرسوم بدون تعليق يترجمها الطفل لنفسه ويضحك كما في "العربي الصغير" وفي الحقيقة كل ما تعرضه مجلات الأطفال تقريباً ممتع ومفرح ويدعو إلى الغبطة والحبور شكلاً ومضموناً، حتى يشبّ الصغار والبشاشة تملأ محياهم من هذه الطرائف:

"سأل الأب الابن: لماذا تدرس فوق السطح؟

فأجابه: حتى أحصل على درجات عالية".

وذات مرة قدم المثقف لجاره كتاباً ليقرأه وفيه بضعة دنانير، فأعاده الجار في اليوم التالي بعد أن قرأه شاكراً وهو يقول:

- وهل للكتاب جزء آخر؟!

زوايا الأخبار:

فهي تقسم إلى قسمين: أخبار عالمية وأخبار رياضية.

أما العالمية التي تهم الطفل فقد أفردت لها "العربي الصغير" صفحة تحت عنوان (الجريدة) فيها أخبار عن أطفال الحجارة وأخبار عالمية أخرى تناسب الأطفال وتحولت الزاوية في الأعداد الأخيرة إلى (العالم يتقدم) أما في (أسامة) ففيها زاوية (أخبار من العالم) فيها أخبار الاكتشافات والاختراعات والتجارب وغيرها أما "سدرة" فتحت عنوان (أخبار من العالم) تقدم نتفاً من النشاطات والاكتشافات والأخبار العلمية بشكل مبسط وسهل ومختصر، واهتمت (ماجد) بأخبار الأرض المحتلة تحت عنوان (فلسطين) وحبذا لو حذت المجلات حذوها ليبقى الأطفال يتابعون أخبار أهلنا الذين يقاومون الاحتلال بكل شجاعة واعتنت (سمير) بالسياسة في زاوية (سياسة×سياسة) تعرضت في أحد أعدادها لأخبار أهلنا في الجولان ومقاومتهم للاحتلال الصهيوني.

ولبعض المجلات مندوبون من الأطفال ينقلون إليها ما حدث من الأخبار المفيدة والطريفة وقد خصصت صفحة بعنوان (مندوبو ماجد في كل مكان) وفي سمير (مراسل سمير الصحفي الناشئ) وتمنح بعض المجلات مثل ماجد وأحمد وفراس والرواد بطاقة للمراسلين الصغار، ونتمنى أن تكون الأخبار أكثر غنى، ومتابعة، فالأطفال مغرمون بأخبار الفضاء والبحار والغابات وما فيها من عجائب ومفاجآت، وتنقل لهم أخبار الأطفال في الوطن العربي والعالم، كأخبار المتفوقين والموهوبين وأخبار مآسي الحرب التي يروحون ضحيتها أكثر من غيرهم، فنوسع هذه الدائرة حتى يحس أطفالنا بقضايا أمتهم المصيرية وقضايا العالم الإنسانية.

أما الرياضة وأخبارها: فتكاد لا تخلو مجلة من زاوية خاصة بها تحوي أخباراً رياضية ومقابلة لنجم من النجوم الرياضية وتعريفاً للعبة من الألعاب وتقديم معلومات عن فوائد الألعاب الرياضية.

ولقد وجدت أن زاوية (رياضة) في مجلة (وسام) الأردنية هي من أنسب الأبواب فأخبارها مختصرة ومزينة بصور معبرة عن الحدث الرياضي مع تقديم لشرح مبسط للعبة محبوبة خفيفة ليمارسها الصغار.(15)

هذه الزوايا والصفحات يكتبها غالباً الكبار إلى الأطفال، وهناك أبواب يكون فيها الطفل فاعلاً معبراً عن ذاته وهواياته، فهي أبواب متعددة وهامة في صحافة الأطفال، لأنها تنمي المواهب وتفجر الطاقات وتسلي تسلية ممتعة ومفيدة، وهي أكثر جاذبية من سابقاتها، إذ إنها تدعو الأطفال للكتابة وللرسم ولممارسة الهوايات وتحل لهم مشاكلهم، وتجيب عن استفساراتهم وتشغلهم بما يفيد وذلك بالإجابة على المسابقات وتسعى لوصل حبال التعارف بين أطفال الوطن العربي.

زوايا الكتابة والمراسلة:

إن المجلة الناجحة هي التي تخطط لإقامة علاقات شخصية مع قرائها ففي العربي الصغير كتب المحرر تحت عنوان (دعوة للصغار): "يسعد العربي الصغير دعوة جميع قرائها الأعزاء للمشاركة في صفحاتها، فإن كان لديك قصة أو نكتة أو رسمة أو استطلاع مصور عن بلدك أو صورة فوتوغرافية بكاميراتك: -أرسلها على عنوان المجلة فقد تكون أحد المحظوظين بالفوز بإحدى جوائزنا المالية بالإضافة إلى اشتراكات مجانية للذين تنشر موادهم على صفحات المجلة: لمدة سنة –لمدة ستة أشهر(16).

وهذا ما فعلته أكثر المجلات وينشر ما يرسله الأطفال في زوايا مثل زاوية (بأقلامكم) أو (قراء سعد يكتبون) أو (الأصدقاء يكتبون) أو (بأقلامنا) أو (الصحفي الصغير) أو (أصدقاء أسامة يكتبون) أو (بأقلام الأصدقاء) أو (سين وجيم) وما ينشر فهو مما يقتبسه الصغار من الكتب أو ما يسمعونه أو من إبداعاتهم الشعرية أو القصصية أو الفنية الأخرى كالرسم وغيره، وقد قدمت المجلات أشياء تشجيعية على ذلك ولأهمية هذه الزوايا، فالدعوة قائمة في الأقطار العربية لإصدار مجلة خاصة يحررها الأطفال أنفسهم، على غرار ما حدث في الأردن، إذ صدرت مجلة (الكاتب الصغير) في عمان 1415هـ/1994م وهي أول صحيفة من نوعها في العالم العربي مخصصة للكتاب الصغار من الأطفال والفتيان والفتيات، يرأس تحريرها الشاب محمد غوشة /22/عاماً، ويساعده في التحرير بعض الكتاب الصغار سناً والذين برزوا في صفحات الأطفال الأسبوعية(17).

ولا يخفى أن مثل هذه المجلات تربي جيلاً من المبدعين، سواء عن طريق كتابة الأخبار والمعلومات والاستطلاعات والطرائف، أو عن طريق الكتابات الإبداعية، ويمكن أن تربي جيلاً من المخترعين عن طريق زوايا تعال نخترع، إذا ما ساعدت على ذلك المؤسسات التعليمية، كما أن مجلات الأطفال أخذت بأيدي الفنانين الصغار، إذ أفردت لهم صفحات في زوايا التسالي للتلوين أو لإكمال الرسوم أو للرسم من جديد حيث توضع لوحة صغيرة ملونة ويطلب من الصغار محاكاتها ولكن بقياس أكبر وتلوين مماثل، أو يطلب منه الوصل بين أرقام متسلسلة فيجد الطفل نفسه أمام لوحة فنية يحبها ويفرح بها، لأنه رسم شيئاً جديداً، وترحب صحافة الأطفال بلوحات الأطفال التي يرسلونها فتنشر الجميل منها وهذا يعد حافزاً لهم على المتابعة، كما تفعل مجلة (ماجد) في (نادي الرسامين) و (العربي الصغير) في صفحة (بريشتك) أو (فنانون صغار).

وتعلن مجلة (أسامة) عن مسابقة سنوية للرسم والشعر والقصة والمقالة، يشارك فيها أطفال حتى سن /16/عاماً، يشرف على هذه المسابقة المركز القطري في الجمهورية العربية السورية للاتحاد العام للفنانين العرب وموضوع المسابقة بسنة 1997م عن القدس الشريف، وللفائزين ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية، مع استضافتهم لمدة أسبوع خلال شهر آذار 1998م في القاهرة(18).

وللمسابقات دور هام في الكشف عن ثقافة الأطفال وتفوقهم في مجالات عديدة لغوية وعلمية وأدبية، وهي تنشط الأطفال للبحث والإجابة عن الأسئلة المنوعة، فقد تكون عن كتابة وصف للربيع أو أي فصل من فصول السنة لا تزيد كلمات الموضوع عن /200/ كلمة كما فعلت مجلة (سامر) في عددها /694/ لعام 1993م وقد تكون الأسئلة حول اختيار الجواب الصحيح حيث يوضع لكل سؤال ثلاثة أجوبة يطلب اختيار الصحيح منها كمسابقات (العربي الصغير) في أعداد عام 1997م، وقد تكون كتابة قصة حول رسم أو رسوم متتالية كمسابقة العدد /243/ من مجلة (أحمد) لعام 1997م. أما مسابقات (ماجد) فهي من نوع جديد إذ إنها تفرد لذلك صفحة مقسمة إلى حقول في كل حقل عنوان ففي مسابقة العدد /944/ لعام 1997م حملت الحقول العناوين التالية: دعوة للجميع لحفظ القرآن، مكتوب فيه: -أعدكم والله شهيد- أن أحفظ الآيات المطلوبة خلال أسبوع من الآن يمكنكم الاتصال بي للتأكد من ذلك ويسجل عنوانه ورقم هاتفه ويحدد اليوم والساعة. وعنوان (دول وأعلام) و (كاريكاتير) و (قصة قصيرة جداً) و (أكمل الرسم) و (كلمات متقاطعة) وليس المطلوب أن يملأ جميع الحقول فقد كتب في أعلى الصفحة (اكتب هنا حلول المسابقات التي تريد الاشتراك فيها واترك الباقي بدون حل، إذا أردت، وتعد هذه المجلات بجوائز عينية ومادية ومعنوية، لمن يفوز في المسابقات، وإن مجلة ماجد والعربي الصغير أكثر جدية وجوائزها قيمة.

وكثيراً ما تكون هذه المسابقات تابعة لباب التسالي الذي أطلق عليه أحياناً باب (المفكر الصغير) إذ إن هذه التسالي ليست لإملاء الفراغ فقط بل وضعت لتحقق فوائد فنية ولغوية وحسابية ورياضية وعلمية. ففي هذا الباب توضع بعض الرسوم المتشابهة التي يوجد بينها بعض الفوارق، ويطلب من الأطفال الإشارة إلى ذلك، أو تشغل الطفل بأسئلة عددية أو ترتيب أرقام أو إجراء عمليات حسابية للحصول على عدد معين، وأحياناً يجاب على الأسئلة في نفس الصفحة مكتوبة بالمقلوب، وربما رسمت متاهة يطلب من الطفل أن يصل إلى مكان مطلوب ومحدد دون أن يخطئ الطريق، أو يطلب معرفة المثلثات أو الأشكال الهندسية المتشابكة أما الكلمات المتقاطعة فهي تنشط الذهن، وتقوي التفكير وتكشف عن ثروة الطفل اللغوية وغناها بالمفردات المترادفة والمتضادة، كما أنها تجعله يحصل على كلمات جديدة نتيجة لتقاطع الحروف العمودية والأفقية.

ولعرض الكلمات المتقاطعة طريقتان الأولى توضع كلمات ويطلب من المفكر الصغير أن يملأ الحقول أفقياً وعمودياًُ أما الثانية فتملأ الحقول بالكلمات ويطلب من المفكر الصغير أن يشطب على العديد من الكلمات ليحصل على كلمة السر التي تظهر في النهاية لتدل على اسم علم أو حدث أو اختراع أو ما شابه ذلك وهذا يحفز ويعزز موهبة البحث عن الجديد.

ولأهمية التسالي يجب أن يفرد لها مجلات خاصة، وقد أصدرت (دار النحاس) في بيروت صحيفة (تسالي الصغار) وهي تعني بالألعاب والتحازير والفكاهات والمسابقات. كما أن مجلة (علاء الدين) بالإضافة إلى ما فيها من تسالي تصدر ملحقاً داخل المجلة اسمه (حزر فزر) للأذكياء فقط، فيه فنون من التسالي منوعة. وأصدرت العربي الصغير في عام 1999 ملحقاً مجانياً لها وأسمته صندوق الدنيا فيه تسالي ورسوم وأسئلة للصغار.

وحرصاً من المجلات على التعارف ومد جسور التواصل بين الأطفال العرب أفردت صفحة للتعارف ينشر فيها صور وأسماء ومواهب وعنوان من يرغب في التعارف أو المراسلة، ومجلة (سعد) تقدم باب (المتفوقين) تنشر فيه صورة المتفوق وشهادة تفوقه وعنوانه مما يزيد المتفوق تفوقاً ويحمِّس المقصر للجد والاجتهاد والتفوق إلى جانب التسالي والمسابقات، تُرَغِّب بعض المجلات في اقتناء الطوابع، فتخصص صفحة للإعلان عن الطوابع الجديدة والفريدة والنادرة وتعلن عن سعرها، كما تفعل مجلة باسم، وسمير، وماجد، وهناك صفحة لمعرفة النفس ففي سمير زاوية (اعرف نفسك)(19) وقدمت ماجد في بعض أعدادها ما يشبه ذلك، إذ تطرح أسئلة على القارئ من خلال إجابته عليها يقال له في مقلوب الصفحة أنت قلبك أبيض ومتسامح أو إنك لا تسامح ولا تنسى الإساءة وهكذا.

وللإعلان والدعاية نصيب على الصفحة الثانية للغلاف أو الأخيرة بما يخص الأطفال من ألعاب ولباس وأطعمة وحلوى.

موقف الأطفال من صحافتهم:

وَضَعْتُ بين أيدي أطفال المدرسة عدة أعداد من مجلات الأطفال مثل (أسامة-سامر-باسم-أحمد-سدرة-وسام-ماجد-العربي الصغير..) وطلبت منهم أن يكتبوا إلي بعد المطالعة والقراءة اسم المجلة التي يفضلون وسبب ذلك التفضيل، فجاءت الإحصائية تدل على أن مجلة (العربي الصغير) تأتي في المقام الأول ثم ماجد ثم سدرة ثم أحمد ثم باقي المجلات وسألت بضع مكتبات لبيع المجلات عن إقبال الأطفال على شراء المجلات فكان الإجماع يشير إلى أن (العربي الصغير) و(أحمد) و(ماجد) هي أكثر نفاداً مما يدل على إقبال الأطفال عليها لما فيها من فوائد وأبواب منوعة.

أهداف صحافة الأطفال وتطورها: ,أو حدث تيبنبلللل

لصحافة الأطفال أهداف عديدة أهمها:

1-تحقيق رأي عام موحد لدى أبناء المجتمع، وتوجيههم الوجهة السليمة.

2-هي وسيط ناجح لتوسيع آفاق الصغار وزيادة صلتهم بالحياة.

3-تساعد على التمرس اللغوي والتعليق والتعبير، ومن ثم النقد.

4-تعمل على دغدغة الأحاسيس وإثارة المواهب، وتفجير الطاقات الإبداعية، وتخلق عند الصغار روحاً جديدة في حب المطالعة والبحث.

5-تجعل الطفل يعيش حياة عصره، ويساير أحداثه ويطلع على الأشكال الفنية، والتطورات الثقافية، وتجعله يربط بين الأصالة والمعاصرة.

6-ولها دور لا ينسى في التسلية والترويح عن النفس بطريقة تنسجم مع التربية الحديثة(20).

7-تغرس من خلال ما تقدمه القيم والمبادئ التي تؤمن بها أمتنا العربية.

ولعلنا نتفق على أن ما استعرضناه من زوايا وأبواب في صحافة الأطفال في الوطن العربي يحقق إلى حد كبير هذه الأهداف ولكننا دوماً نطمح إلى الأفضل.

حتى تتطور هذه الصحافة وتواكب العصر يجب مراعاة الأمور التالية:

1-يجب أن يشرف على تحرير صحافة الأطفال أناس أكْفاءٌ يؤمن كل منهم بأهداف المجلة، ويكون إلى جانبه مخرج ناجح، وتقوم بالإصدار مطبعة تتوافر لديها الإمكانات.

2-أن يشارك الأطفال في إعداد المجلات ويؤخذ رأيهم فيما يقدم وقد جرت محاولات إذ وزعت مجلة (الطليعي) السورية عام 1979م استمارة رأي في ثماني صفحات للوقوف على آراء الأطفال، وفعلت ذلك أيضاً مجلة أسامة عام 1972م.

وأصدر المجلس العربي للطفولة والتنمية عدداً تجريبياً لمجلته (المختار للصغار) 1989 مرفقاً به استمارة استبيان موحدة للكبار والصغار على السواء.. وصلت إجابات من /22/ دولة عربية إلى جانب مصر، وتركزت إجابات الصغار على: الثقافة العلمية ثم الإسلاميات ثم القصص والطرائف وأقلام الأصدقاء والثقافة والرياضة والفنون والمكتبة كما رغب 58% من الصغار في الإسهام بإبداعاتهم في المجلة(21)، ونرجو أن تحذو المجلات الأخرى حذو هذه المجلات ليتعاون الكبار والصغار على تطوير صحافة الأطفال.

3-أن تعقد مؤتمرات متواصلة تناقش الوسائل التي تطور ثقافة الطفل وأن تؤخذ القرارات مأخذ الجد وتنفذ توصياتها وقد عقدت مؤتمرات في هذا الشأن نذكر منها المؤتمر الذي عقد في الكويت في شهر شباط 1968 جاء في البند الخامس من توصياته: (إصدار مجلة للأطفال على مستوى الوطن العربي) وقد أقر مجلس الجامعة العربية هذه التوصية وعمل على تنفيذها.

وفي عام 1970 عقدت في بيروت حلقة العناية بالثقافة القومية للطفل العربي تحت رعاية الأمانة العامة للجامعة وأصدرت التوصيات التالية:

أولاً- أن تتبنى الجامعة إصدار سلسلة من ثلاث مجلات للأطفال تصدر شهرياً على الأقل على مستوى الوطن العربي تخاطب أطوار الطفولة المختلفة (من 3-6 ومن 7-10 ومن 11-15) على أن يقوم بتحريرها متخصصون من جميع الدول العربية، وأن تعنى بالجانب القومي والثقافي والعلمي.

ثانياً- وقف إصدار المجلات الأجنبية المترجمة التي لا تتفق مع قيمنا وعاداتنا، والثقافة المطلوب تقديمها للطفل العربي.

ثالثاً- تيسير وصول المجلات المحلية الصالحة إلى مختلف أرجاء الوطن العربي(22). وتتالت الندوات والمؤتمرات وتحقق من التوصيات ما تحقق وبقي الباقي حبراً على ورق، ومما تحقق أن توقفت معظم المجلات المترجمة وقلص دورها كمجلة طرزان وسوبر مان، والوطواط، وميكي الأمريكية- وتان تان. وصدرت مجلة (المختار للصغار) عن المجلس العربي للطفولة والتنمية ولكننا لا نراها في مكتباتنا، كما أن الأطفال لا يجدون إلا بضع مجلات لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة من بين العشرات من مجلات الأطفال في الوطن العربي.

لقد تطورت صحافة الأطفال في الوطن العربي وتقدمت إلى الأفضل من وجوه عديدة من حيث الشكل حدث تطور في الألوان وفي الرسوم والصور وجودة الورق والطباعة، كما أن المضمون تحسن تحسناً ملحوظاً من وجوه أهمها:

1-تخلصت من التبعية للمجلات الأجنبية إلى حد ما، وباتت لا تترجم إلا ما هو مفيد ومناسب.

2-تعددت الزوايا إذ كانت المجلات في بدايتها مقتصرة على القصص والتسالي والوصايا.

3-أصبح ما ينشر فيها أكثر مناسبة للأطفال وأعمارهم.

4-بات المشرفون على تحريرها أكثر تخصصاً وفهماً لنظريات التربية وعلم النفس من سابقيهم.

5-استفادت ولا تزال تستفيد من تجارب صحافة الأطفال في العالم.

6-تعاون بعض المجلات مع الجامعة العربية ومنظمة (اليونسف) كما تفعله أسامة (إذ إنها تخصص صفحة لمنظمة اليونسف تذكر فيها أخباراً وآراء ونصائح للأطفال وذويهم).

ونستعرض نموذجاً لتطور الصحافة الطفلية مجلة (العربي الصغير) إذ إنها منذ بداية صدورها وحتى منتصف الثمانينيات من هذا القرن كانت تصدر في بضع صفحات كملحق لمجلة (العربي) الشهرية فيها بضع زوايا وقصة وكلماتها صغيرة الطباعة لا تلائم مستوى الأطفال من حيث الشكل. وفي الثمانينيات 1986م صدرت منفصلة عن المجلة الأم متطورة، شكلاً ومضموناً وتوقفت بعد حرب الخليج ثم استأنفت الصدور في صيف عام 1997 ولوحظ التطور فيها إذ أضيف لها أبواب علمية وزاوية للكمبيوتر وتوسعة في التسالي وجعلتها موجهة إلى (المفكر الصغير) كما أنها نشطت في المسابقات وتوزيع الجوائز، وكما ذكرنا سابقاً أفردت للصغار ثماني صفحات في وسطها فباتت تناسب جميع مراحل الطفولة وما قيل عن هذه المجلة يقال عن مجلات أخرى تقدمت وتطورت وتحسنت.

ونتساءل: لماذا لا تصل هذه المجلات المفيدة والمتطورة إلى أطفالنا بشكل كافٍ؟

هناك أسباب عديدة منها:

1-عدم استقلالية أطفالنا، إذ إن الكثير من أطفالنا لا يستطيعون الذهاب إلى بائعي الصحف، وآباؤهم غير مهتمين بذلك‘ ما خلا بعض المثقفين الموسرين يحرصون على تأمين الصحف لأطفالهم. ومما يدلل على ذلك، عرضت مرة على تلاميذ المدرسة أعداداً لمجلة أسامة وأقبلوا على اقتنائها بحماس وقرأوها بشغف.

2-قلة اهتمام الآباء بمستقبل أولادهم الثقافي، وعدم اكتراثهم بتنمية المواهب.

3-تقصير الإعلام في الإعلان عن مجلات الأطفال، إذ كثيراً ما نجد إعلاناً لسلعة أو إعلاناً أو تعريفاً لصحيفة طفلية، ما عدا ما تفعله أحياناً مجلة الفيصل سابقاً في زاويتها (الحركة الثقافية في شهر) لذلك يجب على وزارات التربية والثقافة أن تضع في المدارس والمراكز الثقافية بين أيدي أطفالنا مجلات تناسبهم، وتسهل وصولها إليهم بأثمان زهيدة حتى ننشئ جيلاً مثقفاً واعياً، وأقترح أن تباع في المدارس ويعين لها وكلاء توزيع، أو أن تقتني كل مدرسة عدداً من المجلات شهرياً لحساب مكتبة المدرسة توزع على التلاميذ كما توزع باقي القصص والكتب.

وبعد أن صارت الصورة واضحة عن صحافة الأطفال تاريخاً وأبواباً وتحريراً وقيمة وأهدافاً وتطوراً، أتمنى أن تتضافر الجهود من أجل الوصول بها إلى الأفضل وأن تصل إلى أيدي أطفالنا الرياحين.



الهوامش

1-د.عزيز سامي "صحافة الأطفال" كلية الآداب جامعة القاهرة 1970.

2-المرجع نفسه.

3-مجلة الفيصل العدد /21/ فبراير 1979.

4-مجلة الأقلام تصدرها وزارة الثقافة والإعلام في بغداد العدد /3/ لعام 1979.

5-قرانيا، محمد، في شعر الأطفال في سوريا، اتحاد الكتاب العرب دمشق ص200 و216. وكتاب صحافة الأطفال- حلقة بحث بإشراف منظمة الطلائع عام 1980 .

6-صحافة الأطفال منشورات منظمة الطلائع سورية 1980 وقائمة منشورات الأطفال لعامي 1983-1984 في الجزائر.

7-حوار مع دلال حاتم أجراه: تميم الحكيم في الثقافة الأسبوعية- دمشق العدد 28/1997.

8-رعاية الطفل حوار مع (نتيله راشد* في إذاعة قطر نشر في كتيب- دار الثقافة- قطر- الدوحة 1987.

9-مجلة سدرة العدد /65/1996.

10-مجلة (سعد) العدد /839/1986- الكويت.

11-عزيز، سامي (صحافة الأطفال).

12-مجلة سامر العدد م694/1993.

13-الدكتور مالك الأحمد. نحو مشروع مجلة رائدة للأطفال. كتاب الأمة- قطر 1418هـ، العدد 059).

14-المرجع نفسه، ص/138/.

15-مجلة (وسام) الأردنية العدد99/100 عام 1997.

16-مجلة العربي الصغير الكويت العدد/60/1997.

17-مجلة الفيصل العدد/213/ عام 1994.

18-مجلة أسامة العدد /555/عام 1997.

19-مجلة (سمير) المصرية العدد 2133 عام 1997.

20-شعر الأطفال في سوريا- محمد قرانيا.

21-سويلم. أحمد (التربية الثقافية) كلية التربية عين شمس- مصر العربية (1993/.

22-د. سامي عزيز (صحافة الأطفال) ص207-208.

23-بالإضافة إلى المجلات السابقة رجعنا إلى مجلات كثيرة منها: (المزمار) العراقية العدد 22/1979- ومجلة (أحمد) العدد/181/ والعدد/243/ وعلاء الدين المصرية العدد/112/ 1995- وباسم السعودية العدد

محمد فؤاد محمد
2007-08-27, 11:01 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرات لكم مجموعة قصص جميلة من موقع الخليج

حديث ممتع بين القلم والممحاة




كان داخل المقلمة، ممحاة صغيرة، وقلمُ رصاصٍ جميل..‏ قال الممحاة:‏

كيف حالك يا صديقي؟‏.

أجاب القلم بعصبية:

لست صديقك!‏ اندهشت الممحاة وقالت: لماذا؟‏.. فرد القلم: لأنني أكرهك.‏

قالت الممحاة بحزن :ولم تكرهني؟

‏. أجابها القلم:‏ لأنكِ تمحين ما أكتب.‏ فردت الممحاة: أنا لا أمحو إلا الأخطاء .‏

انزعج القلم وقال لها: وما شأنكِ أنت؟!‏.

فأجابته بلطف: أنا ممحاة، وهذا عملي. فرد القلم: هذا ليس عملاً!‏.


التفتت الممحاة وقالت له: عملي نافع، مثل عملك. ولكن القلم

ازداد انزعاجاً وقال لها: أنت مخطئة ومغرورة .‏





فاندهشت الممحاة وقالت: لماذا؟!. أجابها القلم: لأن من يكتب أفضل ممن يمحو

قالت الممحاة:‏ إزالةُ الخطأ تعادل كتابةَ الصواب. أطرق القلم لحظة، ثم

رفع رأسه، وقال:‏ صدقت يا عزيزتي!‏

فرحت الممحاة وقالت له:

أما زلت تكرهني؟‏.

أجابها القلم وقد أحس بالندم:

لن أكره من يمحو أخطائي.‏

فردت الممحاة:

وأنا لن أمحو ما كان صواباً. قال القلم:‏

ولكنني أراك تصغرين يوماً بعد يوم!‏.


فأجابت الممحاة:

لأنني أضحي بشيءٍ من جسمي كلما محوت خطأ. قال القلم محزوناً:

‏ وأنا أحس أنني أقصر مما كنت!‏

قالت الممحاة تواسيه:

‏ لا نستطيع إفادة الآخرين، إلا إذا قدمنا تضحية من أجلهم.‏ قال القلم مسروراً:‏

ما أعظمك يا صديقتي،

وما أجمل كلامك!‏.فرحت الممحاة، وفرح القلم، وعاشا صديقين

حميمين، لا يفترقانِ ولا يختلفان..



**************************

حمار الرجل الصالح





في يوم من الأيام ...منذ قديم الزمان وقبل الإسلام كان رجل صالح

راكباً حماره فمر بقرية، قد دمرت وفنى أهلها

فشرد بذهنه وأخذ يفكر في حال هذه القرية
ثم سأل نفسه متعجباً و مندهشاً. هؤلاء أموات كيف يخلقون من جديد؟..

كيف؟..وهذه العظام البالية كيف تعود صلبة؟وكيف تكتسي من

جديد وتعود إليها الروح وتبعث إليها الحياة!؟




ورويداً...رويداً. راح النوم يداعب عيني الرجل الصالح وما هي

إلا لحظات قصيرة حتى غاب عن الوعي, وراح في نوم عميق دام

مائة عام كاملة. قرن من الزمان والرجل الصالح في رقدته

هذا ميت بين الأموات وكذلك حماره .



بعد مضي مائة عام من موت الرجل الصالح أذن الله له أن يبعث من

جديد فجمع عظامه وسوى خلقه ونفخ فيه من روحه. فإذا هو قائم

مكتمل الخلق كأنه منتبه من نومه. فأخذ يبحث عن حماره ويفتش عن طعامه وشرابه
.
ثم جاء ملك سأله: كم لبثت في رقدتك؟ فأجاب الرجل: لبثت يوماً أو بعض يوم.







فقال الملك: بل لبثت مائة عام، ومع هذه السنين الطويلة، والأزمان

المتعاقبة فإن طعامك مازال سليماً وشرابك لم يتغير طعمه. فقال الرجل:

عجباًهذا صحيح!

فقال الملك:

انظر إنه حمارك، لقد صار كومة من العظام ...انظر ...إلى

عظام حمارك فالله عز وجل سيريك قدرته على بعث الموتى.




نظر الرجل الصالح إلى عظام حماره فرآها وهي تتحرك فتعود

كل عظمة في مكانها حتى اكتملت ثم كساها الله لحما ًفإذا بحماره

قائم بين يديه على قوائمه الأربع .

حينئذ اطمأنت نفسه وازداد إيمانه بالبعث فقال الرجل الصالح:

أعلم أن الله على كل شيء قدير.

************************************************** ********


الخشبة العجيبة
________________________________________


كان فيمن كان قبلنا رجل, أراد أن يقترض من رجل آخر

ألف دينار, لمدة شهر ليتجر فيها . فقال الرجل : ائتني بكفيل.




قال : كفى بالله كفيلاً. فرضي وقال صدقت ... كفى بالله كفيلاً ... ودفع إليه الألف دينار .

خرج الرجل بتجارته، فركب في البحر، وباع فربح أصنافاً كثيرة. لما حل

الأجل صرًّ ألف دينار، و جاء ليركب في البحر ليوفي

القرض، فلم يجد سفينة .... انتظر أياماً فلم تأت سفينة .!



حزن لذلك كثيراً ... وجاء بخشبة فنقرها، وفرَّغ داخلها، ووضع فيه

الألف دينار ومعها ورقة كتب عليها:

( اللهم إنك تعلم أني اقترضت من فلان ألف دينار لشهر وقد حل الأجل, و لم أجد سفينة.





وأنه كان قد طلب مني كفيلاً، فقلت: كفى بالله كفيلاً، فرضي بك

كفيلاً، فأوصلها إليه بلطفك يارب ) وسدَّ عليها بالزفت ثم رماها في البحر.

تقاذفتها الأمواج حتى أوصلتها إلى بلد المقرض, وكان قد خرج

إلى الساحل ينتظر مجيء الرجل لوفاء دينه، فرأى هذه الخشبة.



قال في نفسه: آخذها حطباً للبيت ننتفع به، فلما كسرها وجد فيها الألف دينار!

ثم إن الرجل المقترض وجد السفينة، فركبها و معه ألف دينار يظن

أن الخشبة قد ضاعت, فلما وصل قدَّم إلى صاحبه القرض، و اعتذر

عن تأخيره بعدم تيسر سفينة تحمله حتى هذا اليوم .

قال المقرض : قد قضى الله عنك. وقص عليه قصة الخشبة التي

أخذها حطباً لبيته ، فلما كسرها وجد الدنانير و معها



البطاقة.

هكذا من أخذ أموال الناس يريد أداءها، يسر الله له و أدَّاها

عنه، و من أخذ يريد إتلافها، أتلفه الله عز وجل .!

محمد فؤاد محمد
2007-08-27, 02:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

hالذهاب الى حديقة الحيوان شئ ممتع ومحبب لنا الكبار والصغار

تعالوا نشوف بعض الحيونات

http://www.up-************/uploads/ed00e71264.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/b99eb45110.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/d716ac299c.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/4b16bc68bf.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/b76b0170bc.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/44342a25c7.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/e0f95e0273.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/1cb95933a4.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/aadb87c76a.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/8e9e933c54.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/b882c906fa.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/3e0d857f57.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/14ad4a8204.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/d9f4fc1ebd.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/7d1fa3944c.jpg (http://www.up-************/)




http://www.up-************/uploads/1c2827b17f.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/64af3b0100.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/03622946b7.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/d6b25cac05.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/576f9f9a34.jpg (http://www.up-************/)

محمد فؤاد محمد
2007-08-27, 06:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كلنا بنحب الفرشات تعالو نشفها

http://www.up-************/uploads/10563ab2d2.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/eefd547fa4.jpg (http://www.up-************/)
http://www.up-************/uploads/4fda4fd567.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/68044d599f.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/40573bc88d.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/541ee9c37b.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/3362f4338a.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/34bbb3602c.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/b81be55b04.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/1b98ed7359.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/00a6ad6b12.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/d408c0dd4d.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/cb5f991e6e.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/bf802caa9b.jpg (http://www.up-************/)

شبل فلسطين
2007-08-27, 08:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم شكرا للاستاذ محمد فؤاد على قصة الثعلب والدجاج

محمد فؤاد محمد
2007-08-27, 09:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عشان انت متابع اللى بنشرة من مواقع النت المختلفة هديلك هدية

http://www.up-************/uploads/0538bf2a33.jpg (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/f119991cdd.jpg (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/7f8710d960.jpg (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/87b075ed20.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/04b1218c01.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/e47731fefe.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/ca24f55541.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/ca1e2dc2af.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/eda2d5e291.jpg (http://www.up-************/)

محمد فؤاد محمد
2007-08-27, 09:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هديلك كمان موقع مش هتقوم من جنبة بس على الله عمو بو وعد ميحزفهوش


http://www.kids.jo/main/StoryCat.aspx

محمد فؤاد محمد
2007-08-28, 01:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذة القصة قراتها فى مواقع مختلفة لكن هتعجبكم

ثلاثة ملوك








يُحكى أن ثلاثة ملوك جلسوا يتسامرون ذاتليلة فجرهم الحديث إلى أن الحياة مهما طالت زائلة ومنتهية، وأن الإنسان لابد أنيموت. وأخذوا يفكرون كيف يستطيعون البقاء إلى الأبد، فقال أحد الحكماء وكان حاضراً:


لا يمكن للإنسان أن يظل عائشاً إلى أبد الآبدين، لكنه يستطيع أن يعمل عملاًيجعل ذكراه باقية إلى الأبد..



وحين عادوا إلى ممالكهم أخذ كل واحد منهم يُفكرفي نفسه:


ماذا يفعل حتى يبقى خالداً إلى الأبد؟



الملك الأولى


بنى بناءً مرتفعاً علقعلى قمته سراجاً كبيراً، أخذ يُنيرز للمسافرين والتائهين، وأبناء السبيل في الليلالبهيم، وهكذا صار الرجل - الملك- حديث القوافل والرُكبان، فالمغادرون والقادمونيتجهون نحو ضوء السراج، فيحلون في ضيافة الملك،


ويستريحون ويأكلون ويشربون، وأوصىأن يظل هذا السراج، ويظل إطعام القادم وإرواؤه

مستمراً إلى الأبد حتى بعد مماتهوهكذا بقي في ذاكرة الناس وتحدثت عن عمله هذا كتب التاريخ



أماالثاني

فقصد إلى أرضمُقفرة تلتقي فيها قوافل المسافرين، وكان كثيرٌ من الناس يموتون



عطشاً فيها، وأمربحفر بئر مهما كانت عميقة وأقام عليها بناء، ونصب عليها علتة ودلواً، وهكذا صارالجميع يرتوون في مكان يستجمون به بعد أن كان مكاناً للموت وصاروا يحمدون




اللهويشكرونه سبحانه وتعالى، الذي وهبهم ذلك الملك الطيب، الذي يُذكر بالخير والعرفانعلى هذا العمل الطيب، فبقي في ذاكرة الناس، وامتلأت بذكره كتب التاريخ



أماالملك الثالث




فإنه زاد قسوةً على قسوة، وظلماً على ظلم من أجل أن يجمع مالاً كثيراً وثروة،أراد أن يعجز عن عدها الحاسبون والعدادون، فشكا الناس


ظلمه إلى الله سبحانه وتعالى،وقد هرب كثيرون من مملكته، ومات كثيرون، وذاق الناس مر العذاب، لكن لما مات لم يبقمن ماله الكثير وكنوزه شيء، ولم يبق له غير ذكرى ظلمه



وإيذائه للناس، التي مالبثتأن أتت عليها الأيام ومحتها السنون حتى قصره الفخم الكبير تهدم واندثر، وتأبد ونعقتفيه الغربان وسكنه وحوش الطير



الخشبة العجيبة


كان فيمن كان قبلنا رجل, أراد أن يقترض من رجل آخر

ألف دينار, لمدة شهر ليتجر فيها . فقال الرجل : ائتني بكفيل.




قال : كفى بالله كفيلاً. فرضي وقال صدقت ... كفى بالله كفيلاً ... ودفع إليه الألف دينار .

خرج الرجل بتجارته، فركب في البحر، وباع فربح أصنافاً كثيرة. لما حل

الأجل صرًّ ألف دينار، و جاء ليركب في البحر ليوفي

القرض، فلم يجد سفينة .... انتظر أياماً فلم تأت سفينة .!






حزن لذلك كثيراً ... وجاء بخشبة فنقرها، وفرَّغ داخلها، ووضع فيه

الألف دينار ومعها ورقة كتب عليها:

( اللهم إنك تعلم أني اقترضت من فلان ألف دينار لشهر وقد حل الأجل, و لم أجد سفينة.





وأنه كان قد طلب مني كفيلاً، فقلت: كفى بالله كفيلاً، فرضي بك

كفيلاً، فأوصلها إليه بلطفك يارب ) وسدَّ عليها بالزفت ثم رماها في البحر.

تقاذفتها الأمواج حتى أوصلتها إلى بلد المقرض, وكان قد خرج

إلى الساحل ينتظر مجيء الرجل لوفاء دينه، فرأى هذه الخشبة.



قال في نفسه: آخذها حطباً للبيت ننتفع به، فلما كسرها وجد فيها الألف دينار!




ثم إن الرجل المقترض وجد السفينة، فركبها و معه ألف دينار يظن

أن الخشبة قد ضاعت, فلما وصل قدَّم إلى صاحبه القرض، و اعتذر

عن تأخيره بعدم تيسر سفينة تحمله حتى هذا اليوم .

قال المقرض : قد قضى الله عنك. وقص عليه قصة الخشبة التي

أخذها حطباً لبيته ، فلما كسرها وجد الدنانير و معها


البطاقة.




هكذا من أخذ أموال الناس يريد أداءها، يسر الله له و أدَّاها

عنه، و من أخذ يريد إتلافها، أتلفه الله عز وجل .!







جحا و القاضي
ذات يوم كان جحا يتسوق ، فجاء رجل من الخلف وضربه كفا على خده... فالتفت إليه جحا وأراد أن يتعارك معه ... ولكن الرجل اعتذر بشدة قائلا: إني آسف يا سيدي فقد ظننتك فلانا .





فلم يقبل جحا هذا العذر وأصر على محاكمته ..... ولما علا الصياح بينهما اقترح الناس أن يذهبا إلى القاضي ليحكم بينهما ، فذهبا إلى القاضي ، وصادف أن ذلك القاضي يكون قريبا للجاني ....



ولما سمع القاضي القصة غمز لقريبه بعينه ( يعني لا تقلق فسأخلصك من هذه الورطة ) .....




ثم أصدر القاضي حكمه بأن يدفع الرجل لجحا مبلغ 20 دينارا عقوبة على ضربه ...




فقال الرجل : ولكن يا سيدي القاضي ليس معي شيئا الآن.....





فقال القاضي وهو يغمز له أذهب واحضرها حالا وسينتظرك جحا عندي حتى تحضرها.....



فذهب الرجل وجلس جحا في مجلس القاضي ينتظر غريمه يحضر المال ولكن طال الإنتظار ومرت الساعات ولم يحضر الرجل , ففهم جحا الخدعة خصوصا أنه كان يبحث عن تفسيرا لإحدى الغمزات التي وجهها القاضي لغريمه . فماذا فعل جحا؟ قام وتوجه إلى القاضي وصفعه على خده صفعة طارت منها عمامته وقال له : إذا أحضر غريمي الـ 20 دينارا فخذها لك حلالا طيبا ، وانصرف جحا .

محمد فؤاد محمد
2007-08-28, 01:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قرات لكم هذة القصة الجميلة من عدة مواقع

(1)

الكروان المغرور















طار الغراب الأسود سعيداً في الهواء يستنشق


نسمات الهواء النقية.. فقد كان سعيداً جداً هذا الصباح.. لأنه استيقظ في البكور.. ورأى بعينيه شروق الشمس..
وبينما هو مستمر في طيرانه.. سمع صوت نغمات جميلة.. فطار بسرعة نحو الصوت الجميل الذي سمعه.. فوجد الكروان يغني على أحد الأشجار.




قال الغراب : الله .. ما أجمل هذا الصوت.. وأروع ريش هذا الطائر الجميل.. يجب أن أتعرف عليه ونصبح أصدقاء..




وبسرعة انطلق الغراب ووصل إلى الشجرة التي بها الكروان وقال له: هل من الممكن أن نصبح أصدقاء.. فقد أحببت صوتك كثيراً..




أنت حقاً طائر رقيق، وصوتك كله نغمات راثعة..
رفع الكروان منقاره إلى أعلى قائلاً: ابتعد عني أيها الطائر الأسود.. لابد أنك أنت الغراب صاحب الصوت البشع.. هيا.. هيا ابتعد عني فأنا لا أحب أن يكون لي أصدقاء مثلك.. كانت الصدمة



شديدة على الغراب.. فطار وطار بعيداً جداً..... وجلس على أحد الأشجار حزيناً يبكي لماذا عامله الكروان بهذه القسوة؟.. إنه أسود اللون حقاً وصوته سيء لكن قلبه رقيق..




وبعد أيام قرر الغراب أن يعود إلى الطيران وانطلق في الهواء.. بحثا عن مكان آخر ليس فيه طائر مغرور كالكروان وقررالوصل إلى المدينة، ويعيش على أحد أشجارها.. وبينما هو يطير


في شوارع المدينة.. سمع صوت غناء حزين.. كأنه يعرف هذا الصوت بالفعل إنه صوت الكروان.. فاقترب منه بسرعة.. فوجده داخل قفص ذهبي يغني ويبكي..




تعجب الغراب وقال له: كيف حدث لك هذا..؟
فبكى الكروان وقال: جعلني غرووري أقترب من بعض الصيادين لأسمعهم صوتي، فصادني



أحدهم وباعني داخل هذا القفص الذهبي، وها أنا أصبحت أغني أغاني حزينة.. يبدو أنني أخطأت في حقك أيها الغراب..




وقبل أن يقترب صاحب البيت كان الغراب يطير في الهواء وهو بحمد الله قائلاً: الحمد لله حقاً لوني أسود وصوتي كريه.. لكنني حرٌ طليق.. وهذا هو أجمل ما في الوجود.

محمد فؤاد محمد
2007-08-28, 01:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بيت من حجر









أقبل الشتاء فاسودت السماء وهاجت الرياح، خاف الأرنب الصغير وقرر أن يبني بيتاً ينقذه من العواصف.





بدأ الأرنب بنقل الحجارة الصلبة وأخذ يرصف بعضها فوق بعض وبعد أيام أصبح البيت جاهزاً ففرح الأرنب وراح يغني ويرقص.





سألته الريح: لماذا ترقص؟
أجاب الأرنب: لأن بيتي قوي يتحدى الريح.
وما أدراك؟
أجاب الأرنب:



لقد بنيته بأقوى الحجارة......
نظرت الريح إلى البيت ثم مدت إليه أصابعها الرقيقة فدخلت بين حجارته بسهولة.




ضحكت الريح وقالت ساخرة:
حجارة بيتك قوية. طبعاً.. طبعاً.. ولكن لا يربط بينهما شيء.





سألها الأرنب مستغرباً: ماذا تعنين...؟
أجابت الريح:
أعني حجارته ليست متلاصقة ولا متلاحمة وأظنّ أنه سينهدم سريعاً....



نظر الأرنب إليها بتحدٍ وقال:
اختبري إذا قوتك.


اغتاظت الريح ودفعت البيت فانهارت حجارته.
قالت الريح للأرنب:
أرأيت؟ الحجارة المتينة لا تصنع وحدها بيتاً متيناً.



نظر الأرنب إلى الحجارة وقال: ما أضعفك أيتها الحجارة إذا لم تتماسكي......

محمد فؤاد محمد
2007-08-28, 08:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


طلب نجدة

http://www.up-************/uploads/1d33adfbc1.jpg (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/3f76a596aa.jpg (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/765c737447.jpg (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/eb94d6b022.jpg (http://www.up-************/)

http://www.l22l.com/l22l-up-1/c87b84d353.jpg (http://www.l22l.com)

محمد فؤاد محمد
2007-08-28, 08:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رسالة ملك

http://www.up-************/uploads/7718fd18ae.jpg (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/e47ee89a81.jpg (http://www.up-************/)


http://www.l22l.com/l22l-up-1/f33bec98cf.jpg (http://www.l22l.com)

محمد فؤاد محمد
2007-08-29, 03:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


من موقع الكاتب جمال علوش اخترت لكم هذة القصص




عصفور الجنة
كان عصفور الجنة الجميل في طريق عودته إلى عشِّهِ وصغارهِ ، حين سمع صوتاً حزيناً متوسلاً يناديه:
- أيها العصفور .. أيها العصفور !
نظر العصفور إلى أسفل ، فرأى صديقه حقل الحنطة كان حقل الحنطة حزيناً يابس الوجه.. وكانت عيناه تتوسلان
قال العصفور :
- ماذا تريد أيها الحقل؟
قال الحقل بحزن :
- لقد تأخرت عليَّ الغيوم .. ولم تعد سنابلي الضعيفة قادرة على تحمل العطش الشديد .. أرجوك ساعدني .
قال العصفور :
- أساعدك؟.. وهل أنا غيمة حتى أتحول إلى مطر؟!
قال الحقل:
- لا .. لم أقصد ذلك .
- ماذا تقصد إذن ؟
- أقصد ان تعود أدراجك إلى صديقاتي الغيمات. وتخبرهن أنني بحاجة ماسة إلى الماء.. وهنَّ لن يتأخرن عن المجيء إليّ .. أرجوك .
أطرق العصفور لحظات ، ثم رفع رأسه وقال :
- أنا آسفٌ أيها الحقل .. لقد أمضيت نصف النهار وأنا أبحث عن الطعام لأطفالي .. وها أنذا عائد به إليهم.. ثم أنني متعب .. أنا آسف .
صاح الحقل :
أرجوك أيها العصفور .. سأموت.
وتابع العصفور طيرانه غير عابئ بتوسلات الحقل المسكين ، سمع الحوار غدير صغير كان ينام باسترخاء إلى جوار الحقل.
هزَّ الغدير رأسه وتمنى لو يتحول إلى نهر .. نهر كبيريكفي لإسكات عطش الحقل الصديق.
ومرت الشهور .. وجاء الصيف بدفئه وشمسه وأحلامه .
أفاق عصفور الجنة من نومه . نظر إلى فراخه. كانوا يغطون في النوم . ابتسم ،ثمَّ فرد جناحه ، وطار ليبحث لهم عن طعام الإفطار.
دار العصفور ، وبحث كثيراً .. إلا أنه لم يوفق في الحصول على الطعام .
وأخيراً تذكر صديقه حقل الحنطة . قال لنفسه:
( لا شك أنه الآن مكتنزٌ بالسنابل الذهبية ) .. ثم طار باتجاه الحقل . وهناك ، فوجئ العصفور .. كان الحقل حزيناً صامتاً لا أثر للحياة فيه . تساءل العصفور : ( أين السنابل الذهبية التي كان الحقل يمتلئ بها كل عام؟ ) ... ولما لم يجبه أحد ، طار ليتابع بحثه الطعام.
اقترب العصفور من الغدير الصغير وهو يشعر بعطش شديد . وعندما حاول أن يضع منقاره في الماء صاح به الغدير :
- توقف أيها العصفور .. لن أدعك تشرب من مائي !
- لماذا أيها الصديق.. إنني أكاد أموت عطشاً ؟!
صرخ الغدير :
- لا تدعني صديقك .
- لماذا أيها الغدير ؟
- لأنَّ الصديق هو الذي يحترم أصدقاءه ويعمل على مساعدتهم إن هم احتاجوا إليه .
قال العصفور :
- وهل قصَّرْت في مساعدتك يوماً ؟
قال الغدير :
- لا .. ولكنك قصّرت ، بل امتنعت عن مساعدة أعزّ أصدقائنا.
قال العصفور :
- ومن الذي امتنعتُ عن مساعدته؟
- جارنا الحقل.. إلا تذكر موقفك معه في الشتاء الماضي .. ألا تذكر توسلاته إليك قبل أن يموت ؟ أطرق العصفور مسترجعاً في خياله صورة الحقل الذي رآه قبل لحظات بلقعاً لا حياة فيه .. وتذكر ما جرى بينهما من حوار في الشتاء الماضي .. وكيف صمَّ أذنيه عن سماع توسلات الحقل المسكين.
شعر العصفور بالألم.. وبأنه السبب في موت صديقه فبكى ... ويُقال إن العصفور قطع على نفسه عهداً منذ ذلك اليوم بأن يبحث طوال الشتاء عن الغيوم ويدعوها لسقاية الحقول العطشى.
لذلك ، ولكما أوشك المطر ان يهطل ، نرى عصافير الجنة تطير قريباً من الأرض وكأنها تبشرها بقدوم المطر.
* * *

حكاية حبة القمح
-1-
أذكر عندما فتحت عينيَّ ذات صباح ، أنني أبصرت نهراً أصفرَ من السنابل ينساب باتجاه الشرق، كان المنظر ساحراً جداً ، لذلك رفعت رأسي لأرى أكثر ، إلا أن الريح هبت بقوة في تلك اللحظة، فحملتني على ظهرها وطارت بعيداً .
شعرت بفرح غامر يتملكني وأنا على ظهر الريح. قلت في سرّي : ( سأزور البلدان ، وأتعرف على كثير من الأصدقاء ). ونمت على كتف الريح.
-2-
رمتني الريح في وسط سهل واسع ، فابتسمت. قلتُ : ( سأظل هنا أتمتع بدفء الشمس ، وأسامر النجوم في الليل ، وعندما أشتاق للرحيل ، ستحملني صديقتي الريح إلى حيث أشاء ) .
قالت لي شجرة كانت تتوسط السهل :
- ليس هذا مكانك أيتها الحبة!
وقال لي غدير صغير :
- اغرسي نفسك في التربة .. وستتحولين بعد شهور إلى سنبلة تحبها الطيور والعصافير .
وقالت لي الأرض :
- انغرسي فيَّ ، تجدي الدفء والغذاء والأمان.
وطبعاً لم استجب لطلب أحد ، فقد قررت أن أظل كما أنا . حبة حنطة ذهبية .. أزور البلدان، وأتعرَّف على الناس ، واكتسب خلال تجوالي الكثير من الأصدقاء.. وربما يحالفني الحظ فيما بعد.. فاجمع مشاهداتي كلها في كتاب يحمل اسمي .
فأصبح أديبة مشهورة . ونمت بانتظار عودة صديقتي الريح.
-3-
ومرت الأيام والشهور.. وجاء الشتاء. فتحت عيني ذات يوم فشعرت بالبرد يسري في جسدي
قالت الشجرة :
- يا للحبة المسكينة!
وقال الغدير :
- ستندم بعد أيام.
وقالت الأرض :
- لم يفت الأوان بعد.. هيا انغرسي في جسدي لكنني ، وبدافع من كبرياء عنيدة متأصلة فيَّ ، تحاملت ، وتصنعت اللامبالاة.. إلا أن الخوف بدأ يساورني .. فلربما تأخرت الريح ، ورحت أعد الدقائق في انتظارها. وفي غمرة الحزن والأمل والخوف جاءت الريح. حملتني على ظهرها ، وطارت بي ، قلت في نفسي : (ستحملني ولا شك إلى مكان أكثر أمنا ودفئاً .. ونمت. )
-4-
فتحت عيني ، فإذا بي على ظهر تلَّة ، نظرت حولي فرأيت شجيرات برية ، كان المكان موحشاً.. لا ناس فيه ولا أصدقاء. قلت في سرّي ( لقد خذلتني الريح).. وبدون أن أشعر ، وجدتني أحفر في التربة وأتغلغل حتى وصلت إلى عمق شعرت معه بالدفء والأمن والحنان.
-5-
ومرَّت الأيام.. وأفقتُ ذات صباح على حركة تنبعث من داخلي : كان جسدي ينشق عن برعم أخضر طريّ نظرت من خلاله إلى الشمس فوجدتها تبتسم.. فابتسمت لها.. ورحت أتابع مع الأيام نمو ساقي التي توجت نهايتها بسنبلة تحمل الكثير من الحبوب الخضر وعندما حل الصيف بدفئه الساحر.. واكتسبت حبوبي لونها الذهبي، حدثتها عن حكايتي ، وأسهبت في وصف وطني هناك.. حيث السهول تنداح معجبة بلألائها .. فشعرت بالشوق بتدفق من عيونهن.. وبإصرارهن على انتظار ذلك اليوم الذي تجيئ فيه الريح وتحملهن إلى حيث يضحك الوطن.
* * *

أغنية الحقول
فجأة ، ودون سبب واضح ، قرر النهر الذي يمر بقريتنا أن يحبس ماءه، ويمتنع عن سقاية الحقول.
قال النهر بعجرفة:
- ما لي وللحقول؟! .. منذ زمن وأنا أمنحها الماء كي تعيش .. ولكن هل قابلت كرمي بكرم مماثل؟.. هل منحتني شيئاً؟.
لا .. لن أمنحها الماء ابداً .. أبداً .
وتابع النهر سيره وهو يغني بتكبر واستعلاء.
ومرت الأيام ، وشعرت الحقول التي انقطع عنها الماء بالعطش ، ولوت أشجارها الصغيرة أعناقها ، وراحت تنتحب بصمت.
قال حقل صغير للنهر :
- أنا عطش أيها النهر.. هلا منحتني قليلاً من الماء؟
قال النهر :
- لا .. الماء ملكي ، ولن أبدده عليك وعلى أصحابك .
قال الحقل باستغراب :
- ومن قال أنك تبدد ماءك؟! أنت تمنحنا الحياة التي نمنحها نحن ايضاً للناس بما نقدمه لهم من ثمار وخيرات . قال النهر:
- تمنحون خيراتكم للناس!.. وأنا .. أنا ألا أستحق شيئاً من هذه الخيرات؟!
- تستحق !.. ماذا تقول ؟!.. هل تريد ان تأكل تفاحاً .. أم ماذا ؟!
قال النهر بغضب:
- انظر ! .. ها أنت تسخر مني !!
- ولكن كلامك غريب .. غريب جداً !
- وما وجه الغرابة فيه؟
قال الحقل :
- الحياة يا صاحبي أخذ وعطاء.. ومن الحكمة أن تعطي بقدر ما تأخذ.. هذه سنة الحياة .
قال النهر باستخفاف :
- وماذا أخذت حتى أعطي لغيري؟
قال الحقل :
- الا تمنحك الثلوج ماءها عندما تذوب في نيسان من كل عام .. ألا تمدُّك الأمطار دائماً بالمياه العذبة في فصل الشتاء..
أليس هذا عطاء؟
قال النهر :
- هراء .. أنا قوّي وغزير بدون مياه الثلوج والأمطار.
كانت الشمس تبتسم ، وهي تنصت لما يدون من حوار بين الحقل والنهر ، فتدخلت قائلة :
- تعقّل أيها النهر.. وإلا هلكت الحقول ،رفع النهر رأسه إلى الشمس ، وقال :
- وما دخلك أنت؟
قالت الشمس :
- ستموت الحقول .
قال النهر :
- ما لي وللحقول ؟! .. ثم ألا أكون عاقلاً إلا إذا بدّدت مائي؟!
قالت الشمس :
- ولكن ماءك سيتبدد في النهاية ويذهب إلى حيث لا يُستفاد منه ، قال النهر :
- ماذا تعنين ؟
قالت الشمس :
- ألنْ تصبَّ في البحر؟
- بلى .
- إذن سيذهب ماؤك هباء، وستموت الحقول ، فكَّر النهر لحظات ، ثم هزَّ رأسه ، وقال بتعنت:
- أن أصبَّ في البحر خير لي من أن أمنحَ مائي لهذه الحقول الكسولة البخيلة.
قالت الشمس :
- لا فائدة من الجدل معك.. أنت نهر غبيّ ومتكبر..
سآخذ منك الماء بالقوة لأمنحه لهذه الحقول المسكينة قبل أن تموت.
قال النهر بتحد :
- تسبينني .. وتهينينني !! . هه.. ماذا يمكنك أن تفعلي؟
قالت الشمس :
- سترى .
وسرعان ما ضاعفت الشمس من حرارة أشعتها ، وسلطتها على مياه النهر، فبدأ البخار يتصاعد ويتجمع في السماء غيوماً بيضاء ناصعة ، ثم ما لبثت أن تحولت إلى مطر راح يهطل بغزارة فوق الحقول العطشى.
رفعت الحقول عيونها على الأعلى ، فرأت الشمس تبتسم قبل أن تتوارى خلف تلال الغيوم .. فاهتزت أشجارها الصغيرة ، وراحت تغني للشمس والمطر والحياة.
* * *



رحلة الغيمة الصغيرة
قال البحر بصوته الأجش الوقور وهو يودع بناته الغيمات :
- اذهبن نحو الشرق ، وستحملكن صديقتي الريح ، وإياكن أن تبددن ماءكن هباء.. في الشرق أراض كثيرة بحاجة إلى الماء .. هيا يا صغيراتي .
اعتلت الغيمات متن الريح السريعة ، ويممن صوب الشرق وفي منتصف الطريق، قالت غيمة صغيرة لأخواتها:
- من أين لأبينا البحرأن يعرف كل هذا.. لعل أراضي الشمال بحاجة إلينا أكثر ؟
ردت غيمة عاقلة :
- ما زلت صغيرة .. فلا تخالفي أوامر البحر الحكيم.
قالت الغيمة :
- بل سأذهب إلى الشمال ، وأمنح مائي أول بقعة تطلبه ، انفردت الغيمة عن رفيقاتها ، واتجهت صوب الشمال . سارت كثيراً ، وقطعت مسافات شاسعة ، لكنها لم تجد سوى حقول خضراء تجري في وسطهاالأنهار وغابات ووديان تطفح بالورود.
اقتربت ، الغيمة من سهل أخضر تتوزع على جانبيه الأشجار ، ويقطعه نهر رقراق يغني بصوت عذب. قالت الغيمة :
- ألا تريد مائي أيها السهل؟
أجاب السهل :
- يا لَكِ من غيمة حمقاء !..لعلكِ ضللتِ الطريقَ.. ألا ترين هذا النهر الذي يمنحني الماء باستمرار؟!
ابتلعت الغيمة الإهانة ، وتابعت سيرها إلى أن وصلت إلى حقل صغير نما نبته ، وازيَّنت أطرافه بأشجار الورد الصغيرة . قالت الغيمة:
- جئت من البحر البعيد لأمنحك مائي أيها الحقل.. فافتح ذراعيك لي.
ابتسم لحقل ، وقال ساخراً :
- وهل ترين أنني بحاجة لمائك؟!.. إن صاحبي يسقيني كل مساء، ويعتني بتربتي ، ولا يدعني بحاجة لشيء .. اذهبي لغيري.
ابتلعت الغيمة الإهانة الثانية ، وأكملت سيرها في أراضي الشمال ، فما وجدت أحداً بحاجة إليها. عندها أطرقت، وندمت على مخالفة أوامر أبيها البحر.. فأغضمت عينيها، واستسلمت للرياح.
ولم تلبث أن مرت بها ريح سريعة، لمست الريحُ الحزن والندم مرتسمين على وجه الغيمة ، فلم تشأ إيقاظها ، وحملتها برفق على ظهرها، وسارت باتجاه الشرق. أفاقت الغيمة على صوت حزين متوسل :
- أيتها الغيمة .. أيتها الغيمة.. أين كنت.. لقد تأخرت كثيراً . أنا بحاجة إليك.
نظرت الغيمة إلى أسفل ، فرأت ( سيلة) قد تشقق وجهها من العطش ، ولوت سنابلها الصغيرة أعناقها . فركت الغيمة عينيها غير مصدقة، ودفعها الفرح إلى أن تبكي بغزارة، فتساقطت دموعها لتعانق الأرض العطشى، ولمحت قبل أن تتلاشى في أعماق التربة السنابل الصغيرة ترفع أعناقها وتبتسم للشمس.
* * *


حسام يكتب رسالة
فرحة حسام لا توصف ، فقد وصلت اليوم رسالة من والده الذي يقاتل في الجبهة.
قالت الأم :
- أبوك يهديك السلام يا حسام.. ويٍسأل إن كنت قد دخلت المدرسة أم لا .. ويقول أنه يريدك أن تتعلم لتكتب له رسالة كل يوم.
خطف حسان الرسالة من يد أمه، وقبلها ، ثم ضمها إلى صدره، وقال :
- وماذا قال ايضاً يا أمي .. هل حدثك عن الحرب؟
أجابت الأم :
- اجل يا بني .. لقد ذكر أن قواتنا تقاتل بضراوة، وأن خسائر العدو تزداد يوماً يعد يوم .
صمتت الأم لحظات ، ثم تابعت :
- سأكتب له رداً .. ماذا تريد أن تقول لأبيك يا حسام؟
قال حسام :
- ولكنني سأكتب له ايضاً يا أمي .
قالت الأم مستغربة :
- ولكنك لا تتقن الكتابة .. فأنت لم تدخل المدرسة بعد! .
قال حسام :
- ومع ذلك سأكتب.
رمقت الأم ابنها بنظرة إعجاب، ثم هزت رأسها، واستدارت خارجة من الغرفة.
أخذ حسام الصغير ورقة بيضاء وقلم رصاص ، وجلس إلى منضدته يفكر ماذا يكتب.
وبعد أن أنهت الأم إعمالها، عادت إلى الغرفة، فوجدت طفلها يغط في النوم ، وقد أسند رأسه إلى المنضدة ، اقتربت منه ، وسحبت الورقة برفق من تحت جبينه .
حقاً لقد كتب حسام الرسالة ، ولكن بلغة يتقنها جيداً : رسم دبابة يطل من برجها علم عربي ، ورسم إلى جوارها جندياً يحمل بندقية.. وترقرقت في عيني الأمن دمعتان حين قرأت الكلمة المكتوبة فوق رأس الجندي.. كانت كلمة ( بابا ) ولكن بخط مرتعش.
* * *

الذئب الغبي
سال الذئب الثعلب :
- كيف توقع بفريستك أيها العزيز؟
أجاب الثعلب :
- بالدهاء يا صاحبي.. فهو أفضل وأنجع من المخالب الحادة.
فكر الذئب قليلاً ، ثم قال :
- ولكنه غير مضمون.. هل تنجح في ذلك دائماً ؟
ابتسم الثعلب ، وقال بزهو :
- طبعاً .. فأنا أستخدم عقلي جيداً .
قال الذئب :
- ولكن كيف؟
قال الثعلب :
- أنا أعمل دائما على أن اكسب ثقة الحيوانات المستضعفة .. إنها تأمن للكلام ، وتكره من يؤثر المخالب..على اللسان .. ألست معي في ذلك؟
غمغم الذئب :
- يا لك من خبيث .. وماذا بعد ؟
- بعد أن تأمن الفريسة لي ، آخذها إلى مخبيء.. وهناك ينتهي كل شيء.
وبعد أن استوعب الذئب الدرس ، ودَّع صديقه ، وتابع تجواله في الغابة ، ولم تمض لحظات ، حتى برز من بين الأشجار أرنب صغير.
صعق الذئب للمفاجأة ، وهم بالانقضاض على الأرنب، ولكنه تذكر الدرس، فتمالك نفسه ، وقال بصوت هادئ:
-أوه أيها الأرنب العزيز .. ما بك ترتجف.. لا تقل إنَّك خائف مني؟!
قال الأرنب وهو يرتعد :
- ولكنني خائف بالفعل .
قال الذئب :
- لا لا تخف.. لقد تركت تلك العادة السيئة ، وهجرت أكل اللحوم ، وانصرفت إلى الأعشاب. فطن الأرنب لمراد الذئب، فتحايل هو الأخر:
- أوه إنه لخبر مفرح.. منذ متى كان ذلك؟
- منذ سنة تقريباً .
- ولماذا ؟!
- لقد أمرني الطبيب بالابتعاد عن اللحوم ، ونصحني بتناول الأعشاب إذا أردت أن احتفظ بقلب نشيط وقوي.
فكّر الأرنب : ( ذئب ويقتات بالأعشاب؟!!.. يا لها من كذبة لا يصدقها حتى المجانين!)
ثم التفت إلى الذئب : لا شك أن الأعشاب مفيدة للجسم.
قال الذئب:
- بل أنها رائعة !.. انظر .. لقد زال نحولي، وعادت إليّ الصحة منذ امتنعت عن اللحوم، وانصرفت إلى الأعشاب!
هزَّ الأرنب رأسه موافقاً ، ثم قال بحزن :
- إن الأعشاب تشفي من جميع الأمراض .. لقد طلبت مني أمي أن احضر عشبة خاصة لأبي المريض.. إنها عشبة تعلوها أزهار سوداء قيل أنها تكثر قرب المياه، فهلا ساعدتني في العثور عليها لنحملها إليه؟
قال الذئب :
- بالطبع.. فمروءتي لا تسمح لي بالتقاعس عن نجدة مريض.
قال الأرنب :
- إذن أنت تبحث في الجهة اليسرى للغدير ، وأنا أبحث في الجهة الأخرى . إنها عشبة تعلوها أزهار سوداء .. لا تنس ذلك.
انطلق الذئب يبحث عن العشبة التي لا وجود لها، وهو يمنّي النفس بافتراس عائلة الأرنب بأكملها .
أما الأرنب ، فما إن غاب عن أنظار الذئب حتى أطلق ساقيه للريح، وراح يعدو فرحاً بنجاته من موت محقق.
* * *

الكسولان
حلَّ موعد الحرث والبذار . تمدد الفلاحان الكسولان تحت شجرة التوت ، وراحا يرقبان أرضهما الواسعة، ويمنيَّان النفس بمحصول وفير لهذا العام. قال أحدهما :
- لا شك أن محصولنا سيكون وفيراً هذا العام، وسيدرّ علينا الكثير من الأرباح.
قال الفلاح الثاني :
- هذا صحيح .. وسننفذ المشروع الذي كنا نحلم به سوية..سننشىء مزرعة كبيرة نربي فيها الأغنام والدواجن.. ونزرع فيها مختلف أنواع الفاكهة.
قال الفلاح الأول :
- وستزداد أرباحنا عاماً بعد عام.. فنشتري الأراضي المجاورة لأراضي المختار.. عندها يغدو سلطاننا أقوى من سلطانه.
قال الثاني :
- وسيطمع المختار بأموالي ، ويزوجني ابنته (خولة) فهي رغم سوء طباعها جميلة جداً.
قال الأول :
- أما أنا فسأتزوج بنتاً متعلِّمة من بنات المدينة ، وسأبني لها بيتاً واسعاً ومريحاً .
قال الثاني :
- أما أنا ، وبعد أن أتزوج ابنة المختار، فسأعمل جاهداًعلىتنحيته عن منصبه، فهو عجوز ، ولم يعد قادراًعلى تدبير شؤون القرية.
ابتسمت شجرة التوت وهي تستمع إلى هذا الحوار، وقالت في سرها : كل عام وفي مثل هذا الوقت ، يرددان هذا الكلام! .. ثم تابعت : تباً لهما.. ألم يتعبا من الأحلام؟!
* * *

الصياد والسمكة
كان يا ما كان في قديم الزمان، صياد سمك فقير.. وكان يعاني كثيراً من مهنة الصيد هذه . كان يحضر إلى شاطئ النهر في الصباح الباكر ، ولا يغادره إلا عندما تشرف الشمس على المغيب.. يحمل رزقه القليل إلى السوق .. يبيعه، ويشتري بثمنه بعض الطعام الرخيص يسد به جوع أولاده وزوجه. وحين يعانده الحظ، ويبخلُ النهر عليه بسمكة واحدة من أسماكه الكثيرة ، كان صيادنا يعود حزينا إلى البيت وينام أولاده بلا طعام جائعين باكين.
* * *
وذات صباح ، أعلن المنادي في سوق المملكة عن مسابقة لاصطياد أجمل سمكة ، والفائز الأول سيحصل على مكافأة ملكية قدرها مائة قطعة ذهبية فرك الصياد كفيه ، وقال لنفسه : ( يالها من جائزة!.. لو حصلت عليها فسأتخلص من الفقر إلى الأبد.. اشتري أرضاً ، وأبني بيتاً جديداً وقوياً وانشئ مزرعة أكون أنا سيدها .. يا له من حلم لا يتطلب تحقيقه أكثر من ضربة حظ!)
* * *
ولم ينم الصياد تلك الليلة .كان فكره مشغولاً بالجائزة والسمكة والبيت والمزرعة وأشياء أخرى كثيرة.
ومع خيوط الفجر الأولى ، تسلل الصياد من بيته حاملاً عدة الصيد، ويمم صوب النهر، وهناك ألقى صنارته وترقب . مرت ساعة وساعتان وثلاث.. والماء راكد..وفجأة اهتزت القطعة الخشبية الطافية على السطح هزات سريعة متلاحقة. ابتسم الصياد.. وبسرعة ، جذب عصاه بحركة شاقولية مائلة، وردَّهاإلى الخلف ، واستدار ملتفتاً إلى غنيمته . كانت سمكة ذهبية رائعة تلمع حراشفها تحت أشعة الشمس.
دهش الصياد.. فهو لم ير في حياته كلها سمكة بهذا اللون وهذا السحر . افقدته المفاجأة صوابه، فقفز صارخاً: ( أنا صاحب الجائزة!.. أنا صاحب الجائزة .. لقد أصبحت غنياً !)
... واقترب من السمكة، وراح يحاول إخراج الشص من فمها، كان جسم السمكة دافئاً ونابضاً ، ولمح الصياد دموعاً تترقرق في عينيها. همس لنفسه: ( يا للعجب.. إنها تبكي!!) . ومرت لحظة، حدس خلالها الصياد أشياء كثيرة : لا شك أنها أمُّ خرجت تبحث عن قوت لصغارها، تماماً كما يفعل هو كل صباح وتساءل: (هل يعيد السمكة إلى النهر ويفرّط بالجائزة ، أم يترك العواطف جانباً ، ويمضي بها إلى حيث ينتظره الجاه والثروة والسعادة؟؟). ولم يطل به التفكير .. فقذف بالسمكة إلى الماء قائلاً : ( عودي لصغارك أيتها الرائعة.. ولتذهب الجائزة إلى الجحيم !) ولمحها بعد قليل ترفه رأسها من الماء وتهزّه وكأنه تشكره على جميل صنعه.
* * *
يقال ان الجميل الذي صنعه الصياد للسمكة لم يذهب سدى.. إذ سرعان ما ظهر الثراء على الصياد.. فاشترى مزرعة وبيتاً وعربة جميلة.
ولا أحد يعرف ، إلى اليوم من الذي كافأ الصياد..
هل هو القدر دلّه على كنز ما حين كان يحفر بئراً خلف كوخه القديم، أم أنها السمكة الذهبية التي لم تكن في الحقيقة سوى ابنة سلطان مملكة الأسماك ، أهدته ، وكما تروي الأساطير دائماً ، الطاسة العجيبة التي لا تفرغ ابداً من الذهب؟؟.
لا أحد يدري!
* * *

فراش الذئب
في أحد الأيام ، خرج الأرنب من مخبئه ، وتوجه إلى بيت الذئب. لقد قرر أخيراُ ان يعقد صلحاً مع الذئب.. فهو لم يعد يثق ببقية الأرانب إنهم دائماً على خلاف ، وندر ان يجتمعوا على رأي ، أو يتحدوا أمام خطر.
كان الذئب جالساً أمام البيت.. اقترب منه الأرنب وحياه ثم قال :
- لقد جئتك لأمر يا أبا ثمامة ، وأرجو أن لا تردَّني خائباً.
قال الذئب :
- أهلا أولاً .. ما هو الأمر الذي يحملك على المجيء إليّ بقدميك.. لعله أمر بالغ الأهمية ؟!
قال الأرنب :
- هو كذلك . لقد يئست من عناد أخوتي ، وجئت أعرض عليك الصلح، فماذا تقول؟
أطرق الذئب .. وبعد صمت قصير ، رفع رأسه وقال :
- موافق ، ولكن لي شرط وحيد، أتمنى أن توافق عليه.
قال الأرنب :
- إذا كان ممكناً ، فلن أعارض.
قال الذئب:
- لقد تقدمت بي السن، وداهمتني الأوجاع. وأنا بحاجة إلى فراش يقيني من حصباء الأرض.. أنا بحاجة إلى فرائك الناعم أيها العزيز . فهل تعيرني إياه؟
فوجئ الأرنب بهذا الطلب الغريب ، ولكنه قال :
- لا بأس .. فالوقت صيف، وأنا لا أحتاج لفرائي الآن.. سأقدمه هدية لك عربوناً للصداقة الجديدة. خلع الأرنب فراءه الجميل ، وقدمه للذئب الذي قال :
- شكراً لك أيها الصديق الرائع . شكراً لك.
ومرت الأيام سراعاً ، وجاء الشتاء ببرده وثلجه، وشعر الأرنب بحاجته إلى فرائه الدافئ، وأدرك كم كان غبياً عندما تخلى عنه للذئب.. وبعد تفكير طويل ، قرر أن يستعيد الفراء ، وإلا مات من البرد.
سار الأرنب متحاملاً على نفسه، يقاوم لسعات البرد قدر المستطاع، حتى وصل إلى بيت الذئب.
وبعد طرق متواصل على الباب، فتح ، وأطل منه الذئب برأسه الرمادي.. وما إن رأى الأرنب حتى صاح:
- أهلاً .. أهلاً بالأرنب العزيز . هلى من خدمة أستطيع أن أقدمها لك؟
قال الأرنب وهو يرتجف :
جئتك من أجل الفراء . أنا بحاجة إليه اليوم، وسوف أعيده لك بعد ان ينقضي الشتاء.
ضرب الذئب كف بكف ، وقال بحزن مفتعل :
- يالتعاستي ... يالشقائي!
صاح الأرنب :
- ماذا .. ماذا حصل ؟
قال الذئب :
- لن اقدر على تلبية طلبك اليوم . لقد مزقت الفئران بعض جوانب الفرو.. وكنت اعتزم إصلاحه الليلة لعلمي أنك ستحتاج إليه .
صمت الذئب لحظات ، ثم تابع كلامه :
- يسعدني أن أستضيفك الليلة أيها العزيز .. سوف أسهر الليل كله حتى أنجز لك فروك.. آه كم أنا خجل منك .. تفضل يا أخي .. تفضل .
ودخل الأرنب بيت الذئب، ولا تسألوا ماذا حدث بعد ذلك. فكل ما أعرفه أن أحداً لم يعد يرى الأرنب والذئب يسيران معاً ، كما ان الأرنب لم يظهر له أثر منذ ذلك الحين.
* * *

الحمار الذي أراد ان يهرب من الذبح
كان ذلك اليوم هو أول أيام العيد .. شاهد الحمار صاحبه أبا محمود يتوجه إلى الحضيرة وهو يحمل سكيناً لامعة كبيرة. شعر بالخوف، فارتجف وانتصبت أذناه الطويلتان ، فرفس الأرض بقوائمه، وانطلق هارباً.
في الطريق ، استوقفه الكلب الذي نبح :
- ماذا جرى يا ذا الأذنين .. لماذا تركض وتتلفت خلفك؟
- لقد جن صاحبي أبو محمود .. إنه يريد ذبحي؟
- قل غير هذا يا ذا الأذنين .. ولماذا يذبحك أبو محمود؟!
- لا أدري .. لا أدري
وتابع الحمار ركضه.. فالتقى بالبقرة التي كانت ترعى العشب قرب الساقية ، فصاحت به :
- ماذا جرى أيها الحمار. أراك مرعوباً وخائفاً ؟!
- أبو محمود .. أبو محمود أيتها البقرة .. إنه يطاردني وبيده سكين حادة بيضاء!
هزّت البقرة رأسها غير مصدقة .. في حين تابع الحمار ركضه المجنون في حواري القرية.. فمرّ بالحصان الذي كان يمارس رياضته الصباحية في التقلب على العشب . صاح الحصان :
- مهلاً يا أبا الذكاء!.. ما لك تجري وكأن الموت يطاردك؟!
- بل إنه يطاردني حقيقة.. أبو محمود صاحبي يريد ذبحي .. إنه ورائي .. وداعاً.
وتابع الحمار ركضه.. فصادفه الديك الذي كان يحرس دجاجته وصيصانه .. فصاح :
- لماذا تركض هكذا أيها الحمار، هل هو الحصان قد غضب منك مرة أخرى؟
- لا .. ليس الحصان هذه المرة.. بل الموت .. الموت يطاردني يا صاحبي!!
هزّ الديك رأسه . ولم يكلف نفسه حتى عناء التفكير في كلام الحمار. فهو يعرف عوائد طويل الأذنين وتصرفاته الشاذة التي يدفعه إليها غباؤه.. فلا غرابة .. إذن فيما قال . وتابع الحمار عدوه . فقطع القرية صاعداً إلى تخومها.. وعندما جاوزها ، صادف في أول السهل ثعلباً.توقف الحمار ليلتقط أنفاسه، ثم سأل الثعلب:
- أيّ طريق تؤدي إلى الغابة أيها الصديق؟
أطرق الثعلب لحظات، ثم رع رأسه وصاح :
- أوه .. لا شك أنك ضللت طريقك أيها الصديق.. فالغابة في غير ما تتجه.. الغابة بعيدة جدّاً
توسل الحمار:
- أين هي أيها الصديق ؟
قال الثعلب :
- لن أدلكَ ما لم أعرف سبب ذهابك إليها.
قال الحمار :
- أنا ذاهب إليها هرباً من الموت.. فصاحبي يريد ذبح
رغم أنني لم اخطئ معه أو أقصر يوماً في واجباتي نحوه.
ابتسم الثعلب.. وفهم بخبرته الطويلة أيّ غباء مضحك ذلك الذي يتمتع به الحمار.. لذلك تحسس معدته الخاوية وقال بخبث:
- سأقودك إلى الغابة رغم ما بي من تعب .. فمروءتي لا تسمح لي بالامتناع عن مساعدة ذوي الحاجة.. إنها نقطة ضعفي التي أعترف بها وايضاً افتخر !
* * *
وعند الظهر.. وفي الوقت الذي كان فيه أبو محمود وعائلته يتحلقون حول مائدة الغذاء التي ضمت خروفاً مشوياً ذبحه ابو محمود في الصباح اكراماً للعيد، كانت مجموعة من الثعالب تحتفل بدورها بالعيد، وتتحلق حول مائدة ضمّت حماراً غبياً ، كان لحمه نيئاً وقاسياً ، ولكنه في عرف الثعالب طريٌّ ولذيذ.

* * *
درس
سال الهدهد الحكيم مجموعة البلابل :
- لماذا أنتم حزينون يا أصدقائي ؟
أجابت البلابل :
- لأن الغربان الشريرة احتلت شجرتنا ، فأصبحنا بلا مأوى.
قال الهدهد :
- وماذا أنتم فاعلون ؟
قالت البلابل :
- لا ندري .. فهلا نصحتنا أيها الهدهد الحكيم؟
قال الهدهد مستغربا:
-أنصحكم !.. وهل يحتاج الأمر إلى نصيحة ؟!
وبعد أن أطرق الهدهد لحظات ، سأل:
- كيف يعيد المرء ما اغتصب منه ؟
قالت أحد البلابل :
- بالقوَّة
وقال ثان :
- بالحيلة
واعترض ثالث :
- بل بإقامة الدعوى على المغتصب في مجلس أمن الغابة .
قال بلبل شيخ :
- ولكن الغابة تحكم دائماً للأقوى.
واشتد الخلاف ، وعلا الهرج ، واحتدمت المعركة ، واشتبكت الأيدي والمناقير .
هزّ الهدهد رأسه أسفاً ، وطار ليعلم أبناءه درسا أخذه عن البلابل.

اللوحة
رسم أحمد جبلاً ينساب إلى جواره نهر عذب .
رسم ايضاً أشجاراً كثيرة تحوط سهلاً يتماوج فيه العشب . ولم ينس أن يرسم شمساً ضاحكة من ورائها تبدو سماء زرقاء صافية.
تأمل أحمد لوحته جيداً ، فوجد أنها ما زالت ناقصة . فكر ، ثم تناول الفرشاة ، ورسم أطفالا يدورون حول الأشجار وعصافير كثيرة تزقزق فوقها.
تأمل أحمد اللوحة ثانية ، وفكر :
- إنها ليست مثيرة !
مسح العصافير والأطفال ، ورسم شبكة تتخبط في داخلها مجموعة من العصافير الملونة . وحين انتهى ، صفق فرحاً ، وصاح :
- إنها رائعة .. إنها رائعة !
ترك أحمد اللوحة لتجف ألوانها ، وخرج إلى الحديقة .
قال عصفور لرفاقه :
- ما أقسى قلب هذا الطفل!.. إنه يكره العصافير .
وقال عصفور آخر :
- ويحب تعذيبها .
قالت عصفورة :
- سيحضر الصياد بعد قليل ويأخذنا إلى بيته .. يالمصيرنا التعس!
سمعت هند التي دخلت الغرفة لتوها كلام العصفورة ، فاقتربت من اللوحة . تأملتها جيداً ، ثم تناولت الريشة . مسحت الشبكة، وتحركت أصابعها الرشيقة ببراعة فوق الورقة .. وسرعان ما امتلأت .. الأشجار بالعصافير التي راحت تغني سروراً وفرحاً.
قال عصفور :
- ما أطيب قلب هذه الطفلة !
قال عصفور آخر :
- إنها تحب العصافير والاشجار .
قالت العصفورة :
- ليتها تقبلني صديقة .
ابتسمت هند . تناولت الريشة ، ورسمت طفلة بضفيرتين ذهبيتين وعينين زرقاوين كعينها .تحركت الطفلة ، وراحت تنثر حبات القمح للعصافير . اطمأنت العصفورة صفقت بجناحيها ، ثم حطت على راحة الطفلة . ابتسمت الطفلة .. فابتسمت هند.
* * *

الملك والأشجار
خرج الملك يتنزه في حديقة قصره.. وأثناء تجواله، وخزَهُ غصنٌ، فاحدث جرحاً في مقدمة جبهته . غضب الملك وأمر بقطع جميع الأشجار في مملكته .
لبّى الرجال نداء الملك ، واخذت الفؤوس تهوي على جذوع الأشجار.
وما إن حلَّ المساء ، حنى لم تبق شجرة واحدة تنبض بالحياة .. وابتسم الملك!!
تغير منظر المملكة ، وتحولتْ إلى سفوح جرد تُعْوِلُ فيها الرياح.
وعندما جاء الصيف ، حل الجفاف ، وكثرت الرياح المحملة بالغبار وتعرضت المملكة لويلات وويلات.
يومها قال الملك : انظروا .. حتى الطبيعة غاضبة على الأشجار التي أهانت قداسة الذات الملكية!
أما العصافير ، ورغم حزنها على ما حل بالأشجار، فقد هزّت رؤوسها ، ورفرفت بأجنحتها ، وطارت باحثة عن وطن لا يوجد فيه ملوك يحاربون الأشجار.
* * *
أغنية للوطن
قلت للنهر :
- إلى أين ذاهب أيها النهر ؟
قال :
- إلى البحر .. وطني
قلت :
- وأناايضاً لي وطن أتمنى أن اذهب إليه .
قال النهر :
- وماذا يمنعك؟!
قلتُ :
- الأعداء الذين اغتصبوه.. وابعدوني عنه.
قال النهر :
- وماذا تفعل لوطنك الآن ؟
قلت :
- أحنُّ إليه .. وأتغَنَّى به دائماً .
قال النهر ساخراً :
- من يعجز عن استرداد وطنه ، لا يحق له ان يتغنَّى به. ومضى النهر . وظلت كلماته ترنُّ في أذني حتى بعد أنْ كبرت.. فأنا اليوم مقاتلٌ أحتضنُ بندقيتي ، وانتظرُ اللحظة التي سأغنِّي فيها للوطن.
* * *

لوحة سامر
قلت لريشتي :
- هل تأتين معي إلى الحديقة ؟
قالت :
وماذا ستفعل بي هناك؟
قلت :
- أرسم بكِ.
قالت :
- وماذا سترسم ؟
قلت :
- أشياء كثيرة.. بيتاً ونهراً أزرق جميلاً .. وسماء صافية .
قالت :
- وماذا أيضاً ؟
قلت :
أطفالاً وحدائق وطيوراً ترقص وتغني .
أطرقت الريشة . حزن عميق ارتسم على وجهها .
قلتُ :
- ماذا .. ألم تعجبك الفكرة؟!
قالت بعتب :
- ألم تنس شيئاً يا سامر؟
قلت :
- وماذا أنسى .. أليست هذه هي الأشياء الجميلة التي اتفقنا على حبها معاً ؟!
- بلى ،ولكنك نسيت أحلاها!
أطرق سامر . عصر جبهته، وفكر . واخيراً ابتسم . مدَّ يده إلى ريشته . احتضنها بود .. ثم راحت أصابعه تتحرك لترسم برشاقة رجالاً تلمع في أيديهم بنادق، وطائرات تقذف حممها باتجاه الأعداء ، وأطفالاً على أسطحة المنازل يصفقون للنسور، ويعدُّون بفرح طائرات العدو وهي تتساقط كَلُعَبٍ على أرض المعركة.

عاشق المكافحه
2007-08-29, 04:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والله انت شكلك هيودينى فى داهية
انا قاعد اقرأ ومستمتع وعايش فى ملكوت الاطفال الرائع
بعيدا عن ابو وعد وسامى وابو عمر وخالد فرحات
وكل اللى هيجيبوللى الضغط الجوى
والله امتعتنا بهذا الموضوع واسمحللى يا عمدة تعمللى ابونيههههههههههههههههههههههههه

محمد فؤاد محمد
2007-08-29, 09:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والله انت شكلك هيودينى فى داهية
انا قاعد اقرأ ومستمتع وعايش فى ملكوت الاطفال الرائع
بعيدا عن ابو وعد وسامى وابو عمر وخالد فرحات
وكل اللى هيجيبوللى الضغط الجوى
والله امتعتنا بهذا الموضوع واسمحللى يا عمدة تعمللى ابونيههههههههههههههههههههههههه



انت اة القصة اللى عجبتك ياعشق المكافحة

شبل فلسطين
2007-08-29, 09:35 PM
قصة سندريلا
-

انتظرت سندريلا طويلاَ ولم تظهر الساحرة, فخطر
ببالها خاطر فقامت وقصت تنورتها لتصبح قصيرة
وقصت أكمام قميصها وقصت قميصها ثم صعدت إلى
غرفة أختيها وملأت وجهها بالماكياج وذهبت
إلى الحفلة .
وعندما وصلت إلى الحفلة وهي تظن بأنها ستأسر
قلب الأمير بلباسها فوجئت بأن كل الفتيات
يلبسن مثلها وأنها ليست إلا واحدة منهن.
أما الأمير فكان ينتظر صديقته التي في الجامعة
كي يعرفها على أهله ويعلن خطبتهما.
وعادت سندريلا بخيبة الأمل و لكن رجل من
مرافقي الأمير أعجب بها وعرض عليها الزواج
فوافقت على الفور ولكن تبين فيما بعد أنه
يريد أن يضحك عليها ولا يريد الزواج منها
فعادت إلى بيتها بكرامتها.
وعاشت سندريلا في بيت خالتها إلى أن خطبها
عبد المنصف بتاع الخضار


******
-

قصة علي بابا والأربعين حرامي


بعد نقاش طويل واجتماعات ومباحثات بين علي
بابا والأربعين حرامي اقتنع علي بابا بهم
وصارت قصة الواحد والأربعين حرامي
******

-

علاء الدين و المصباح السحري


بعد أن رأى علاء الدين الأميرة, طلب من جني
المصباح أن يبني له قصراَ أكبر من قصر الملك
فبناه له.
و لكن في اليوم التالي جاءت المحافظة وأغلقت
القصر بالشمع الأحمر وفرضت على علاء الدين
غرامات مالية كبيرة لأنه بنى القصر بدون ترخيص
فرك علاء المصباح بيديه وخرج الجني من المصباح
فقال له علاء الدين: أريد مبلغاَ يكفي لدفع
غرامة المحافظة والرشاوى.
فقال الجني: يا سيدي المبلغ كبير جداَ وحتى
أنا لا أستطيع دفعه.
فقال علاءالدين : إذاَ احمل القصر واهرب
به إلى بلاد بعيدة.
ولكن علاء الدين لم يستطع التخلص من دفع غرامة
المحافظة
رغم إخفاء القصر إلا أن الغرامة تم تسجيلها
وعليه أن يدفعها ثم يعترض بعد ذلك .
وأضيفت إلى علاء الدين تهمة جديدة وهي تخريب
الاقتصاد الوطني بتهريب القصور إلى خارج
البلاد
ودخل علاء الدين السجن ومات هناك من السقعه


******

-

قصة ذات الرداء الأحمر والذئب


عندما شاهدت ذات الرداء الأحمر الذئب في الغابة دلته على
بيت جدتها واتفقت معه على تسليك جدتها كي ترثها.
وتعطيه نسبته من العملية.


******

-

الأميرة والأقزام السبعة


بعد أن أرسلت خالتها زوجة أبيها الصياد ليقتل
سنو وايت ولم يقتلها.
سألت المرآة: من أجمل إمرأة في البلاد ؟؟
قالت المرآة: سنو وايت . فذهبت إلى أخصائي
تجميل وبعد عدة عمليات تجميل ونفخ عادت خالتها
زوجة أبيها إلى المرآة وسألتها: من أجمل
إمرأة في البلاد؟؟
فقالت المرآة: أنت يا سيدتي. ففرحت بنفسها
ونسيت أمر سنو هوايت.
أما سنو وايت فقد عاشت بسعادة وهناء وتزوجت
السبع أقزام


******

-

قصة الأميرة والشرير


بعد أن خطف الشرير الأميرة وأخذها إلى قصره
في أعلى الجبل , ذهب البطل لإنقاذها ووصل
إلى الشرير وبدأ بقتاله
وفجأة قالت الأميرة : توقفوا قليلاَ , وسألت
البطل: هل لديك قصر لأسكن فيه؟؟
قال البطل: لا. قالت: هل لديك أموال لتصرف علي؟
قال: لا. قالت: إذاَ لماذا أتيت ؟؟؟
قال: لأنقذك و أصبح أميرا.
قالت: إذا أنت داخل على طمع يا روح خالتك.
ثم هجمت الأميرة على البطل وأنقذت الشرير
من بين يديه وعاشت هي والشرير في سعادة وهناء

محمد فؤاد محمد
2007-08-30, 01:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هههههههههههههههه والله قصص جميلة

سندريلا اجوزت عبد المنصف بتاع الخضار اكيد دة من منتدى الخيرات هههههههههههههههه


وعلاء الدين مات من السقعة دى قصة 2007



وعلى بابا الحرامى رقم 41 دى صح لانة سرق الحرمية


والاميرة اتجوزت 7 اقزام واحد رسمى وستة عرفى

والاميرة اجوزت الشرير وادت كتف للبطل اللى طمعان فيها


والله القصص كلها جميلة وواقعية وعايز تحكيلى قصة على ماما هههههههههههههههه


شكرا لك وانا مستنى قصص تانية ذى دى


http://www.up-************/uploads/2e10d81ea5.gif (http://www.up-************/)

محمد فؤاد محمد
2007-08-30, 07:57 PM
http://www.up-************/uploads/dee48b723c.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/8a74a017df.gif (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/3040a81064.gif (http://www.up-************/)

اضحك مع صور الاطفال

محمد فؤاد محمد
2007-08-30, 08:05 PM
http://www.up-************/uploads/54b25041af.gif (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/f7b3e9dc62.gif (http://www.up-************/)


http://www.up-************/uploads/f303d3c335.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/e7d1928d81.gif (http://www.up-************/)

اذا ام تطهر الصورة اضغط على الصورة كليك يمين

محمد فؤاد محمد
2007-08-30, 10:19 PM
http://www.up-************/uploads/d6a789f5bd.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/e616b9e271.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/4301cdc0e4.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/d849df8586.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/bfd4a8d235.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/f93c859ab4.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/7cb2476aa0.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/85528c09d2.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/dac9f54671.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/39975f21fe.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/b6a9484ced.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/6eaa20ed36.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/0ffeb4f52d.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/e6a222927f.gif (http://www.up-************/)

محمد فؤاد محمد
2007-08-30, 10:39 PM
http://www.up-************/uploads/c8612e8537.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/7c1db0e8b7.gif (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/57c0969b00.gif (http://www.up-************/)

م ز/ محمود سعيد
2007-08-30, 10:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياااااااااااااابا العمدة كلملى المسئولين انى اقعد عندك اسبوع اقرء كل القصص واقضى الويك اند مع اجمل قصص
كبير مهندسينا
شكرا لك ... بارك الله فيك ...

محمد فؤاد محمد
2007-08-31, 08:18 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياااااااااااااابا العمدة كلملى المسئولين انى اقعد عندك اسبوع اقرء كل القصص واقضى الويك اند مع اجمل قصص
كبير مهندسينا
شكرا لك ... بارك الله فيك ...



والله كان نفسى انشرلك قصتك الجميلة الاب والابن والكتاكيت

بس انت عارف انننا عندنا عيال ممكن انشرهاللك بعد 50 سنة

المصيبة ان حفيد الحفيد هو اليربى الكتاكيت

شكرا لك

محمد فؤاد محمد
2007-09-01, 07:22 AM
من منتدى الخيال انفل لكم


قصة ( محمد الدرة )

--------------------------------------------------------------------------------





محمد الدرة -ابن الاثني عشر ربيعا- طفل من فلسطين المغتالة، لم يولد وفي فمه ملعقة من ذهب، ولم يقمط عند مولده بالحرير والديباج، فأبوه –جمال الدرة- عامل بناء بسيط، يحرص على رزق يومه ليعول أسرته الكبيرة.

سقط الطفل محمد برصاص الغدر الصهيوني، أما أبوه –وقد حاول أن يحميه بجسده- فقد سكن جسمه ثماني رصاصات إصابته بالشلل التام.

وكان استشهاد هذا الطفل الطاهر البريء شرارة أيقظت الضمائر النائمة، وبعثت النبض في القلوب الخامدة، وأجرت في عروق أطفال العرب همة ملتهبة، وفتحت عقولهم لوعي جديد، فرأينا في المدن المصرية أطفال المرحلة الابتدائية يهبون في تظاهرات لا تنقطع، وهم يهتفون "خيبر خيبر يا يهود، جيش محمد سوف يعود"

و"كلنا درة، كلنا درة، مش حننام أبدا بالمرة" و"كلنا درة، حنخلي عيشتهم مرة"

ولا ينسى المجتمع المصري قصة طفل مصري –في سن الدرة- هو التلميذ احمد محمد سعيد الذي ترك أسرته، وادر القاهرة ميمما شطر غزة ليشارك أطفال الانتفاضة جهادهم، ويأخذ بثأر احمد الدرة، لم يكن يعرف احمد الطريق، فسافر من القاهرة إلى الإسكندرية، وقضى ليلته في المحطة قبل أن يغادر إلى الإسكندرية إلى العريش، ووصل إلى رفح، وتحمل الجوع والتعب ما يجهد الرجال، وحاول الوصول إلى غزة، فلم يتمكن، وأعاده رجال الأمن إلى أهله بالقاهرة، وعيناه تفيضان بالدموع، وقلبه يتدفق بالحزن، لأنه لم يكمل المشوار، ولم يحقق الهدف الذي خرج من اجله.

انه مثل واحد يدل على هذه الروح الجديدة التي بدأت تنبعث وتتوهج في كيان هذه الأمة .

والعالم كله يعلم أن إسرائيل قتلت –وما زالت تقتل- كثيرين من الأطفال والشيوخ والنساء، حتى أصبح قتل طفل عملا إجراميا يوميا في سيناريو العدوان الوحشي الإسرائيلي .

فلماذا كان قتل محمد الدرة أكثر إثارة وتأثيرا، لا على المستوى العربي والإسلامي فحسب، ولكن على المستوى العالمي كله ؟

اعتقد أن قوة الإثارة والتأثير التي عكسها هذا الحدث الإجرامي ترجع إلى سببين أساسيين هما :

1- أن هذا الطفل المسكين لم يكن في الأطفال الذين يرمون الجنود الإسرائيليين

بالحجارة، حتى يقال: قتل عقابا على ما فعل، ولكنه –كما تثبت الصور- كان يطلب الأمان والحماية، والوصول إلى بر السلامة، فاحتمى بأبيه الذي يلوذ بحائط إسمنتي صغير، وبرميل حديدي، ويحاول الأب أن يجعل من جسمه ساترا آخر يقي ابنه الرصاص .

2- التغطية التصويرية الحية الكاملة من البداية للنهاية :

- الأب والابن يحتميان بالحائط الصغير والبرميل الحديدي، وهما يجلسان على الأرض متجاورين ملتصقين، والطفل يحاول أن يدفن رأسه بين ركبتيه، وقد جلس في هيئة احتباء .

-الأب يرفع يده مستغيثا، ومتوسلا للجنود الإسرائيليين ألا يطلقوا عليهما الرصاص من أعلى .

- الصرخات والاستغاثات تدوي في الهواء أمام صرخات الرصاص وزئير الانفجارات، وانتشار الدخان .

- الطفل يزداد التصاقه وتشبثه بجنب أبيه الجريح وظهره، وجزء من قميصه، والفزع يكاد يمزق وجهه وعينيه

- استغاثات الأب الجريح تزداد مع تدفق الدم من جراحه...بلا جدوى .

- الرصاصات القاتلة الغادرة تصيب الطفل، وترديه فيهوي بنصفه الأعلى على الفخذ اليمنى لأبيه، وقد انكفأ بوجهه المفزوع على كفيه .

- الأب يميل برأسه إلى اليمين – بعد أن فارق ابنه الحياة، وأصيب هو بعدة رصاصات، وبدا رأسه يميل قليلا إلى أسفل، كزهرة عباد شمس ذابلة شاحبة، فوق رقبته النحيلة المعروفة، وقد زم شفتيه بصمت مستسلم رهيب، كأنه يخشى أن يئن أو يتوجع فيقلق ولده وهو في نومته الأبدية، وكانت آخر كلماته المفزوعة لأبيه "لو بتحب ربنا احميني يابا" .



***



إنها مشاهد درامية متكاملة في سيناريو قَدَري، تتضائل أمامه كل قدرات الفن، وآليات الإخراج، وبراعات التمثيل .

كتب الكاتب الفرنسي الشهير "فرنسيس كباتندا" في مقال له في بمجلة "جون افريك": "..... إن محمد الدرة لم يكن ضمن انتفاضة الفلسطينيين، وأيضا لم يكن محترفا في رمي الحجارة، وقد اظهر محمد الدرة للعالم وحشية الشرطي الإسرائيلي، حيث انه لم يكن موجودا بمحض إرادته في هذا المكان، ولكنه وجد نفسه مع أبيه في مواجه الاحتلال للإسرائيلي، أن محمد الدرة لم يكن يملك رصاصا للدفاع عن نفسه، لم يكن يملك إلا قلبا حزينا، وعيونا ملؤها دموع الخوف..." .
وكان من الطبيعي أن يكون لهذا الحدث المأساوي صداه القوي في الشعر؛ فالشعر مرآة الأمة، ونبض الشعب، ولا عجب أن يكن للشعراء –بما آتاهم الله من رهافة الحس، وقوة العاطفة، وتدفق الشعور- اسر الناس استجابة وتفاعلا مع هذا الحدث الدامي، ومع الطفل الشهيد: محمد الدرة .
لقد عالج كثيرين من الشعراء مأساة الطفل الشهيد وانطلقوا منها إلى الحديث عن مأساة الشعب الفلسطيني، ونكبة الأمة العربية والإسلامية، ضياع القيم الإنسانية في عالم الأنياب والأظافر، وفي السطور الآتية نعيش بعض ما نظمه الشعراء في هذه المأساة بقدر ما تسمح به المساحة المتاحة .



***



في تصوير بارع يقدم الشاعر احمد بخيت "مناجاة رثائية دامعة" يتحدث فيها إلى الطفل الشهيد، وعليها طوابع الأمومة والأبوة، وروح الشعب الأبي المناضل، وعلى القصيدة يهيمن جو من عبق القداسة صنعته الكلمات والعبارات الدينية والتراثية مثل: قرآن- الإنجيل- الكليم-المسيح-الأمين-المصلين السجود-الق النبوة-البشارة-الأنبياء-المعجزات .

ويغلب على القصيدة موسيقى وترية منسابة تشبه الموسيقى الجنائزية التي تثير في

النفس كوامن الأسى والأشجان، يقول الشعر احمد بخيت :



يا كحلَ عيني يا محمد

يا رغيف الطيبين

يا يوم عيدي

يا شهيدي

يا مخيم لاجئين

................



احمل سلاحي للكليم

وللمسيح

وللامين

يا ذاهباً للموت وحْدَك

والجنود على الحدود

لتعيد للقبل الشفاه

وللمصلين السجودْ



وتتحول الموسيقى إلى نبر نحاسي صارخ تبعا لطبيعة الفكرة المؤداة، كما نرى في قول الشاعر :

يا رامياً حجر الكرامة

هل رأى البارود عاره ؟

اقرا علينا آية الثوارِ

من سفر الحضارة

ودع رهان الخاسرين

ومت

لتنطلق البشارة

دبابتي لحمي

دمي البارودُ

قنبلتي حجارة



***



ويبرز الشاعر ممدوح المتولي –في تجربة إبداعية جديدة- مأساة الطفل المغتال، ولكن على لسان والده في قصيدته "بكاء الأسئلة:إلى ولدي محمد" فقد عالج هذه المأساة بأسلوب قصصي، في شكل أسئلة يطرحها الأب المفجوع على ابنه الشهيد، إنها أسئلة "العارف المدرك"، وكيف يجهل خيوط المأساة من عاشها، واكتوى بنارها؟ هي مأساة توغلت بأحزانها المتسعرة إلى قلوب الأسرة بكل أفرادها:



من أين جاءتك الرصاصةُ يا محمد؟

قل كيف ثقبت الجسد؟

................



قل كيف أقرأ وجهَ أمك؟

إنها بالبيت تنتظر

قل كيف أقرأ وجه إخوتك الصغار؟

هم عند باب الدار

ينتظرون عودة طائر

غدرُ البنادقِ قتَّله



وفي تضاعيف القصيدة يجري الشاعر على لسان الأب عبارات الحب الأبوي المكين: يا ولدي – يا حبة العين - يا حبيبي – يا ضنى روحي . ويصعد الشاعر من حرارة العاطفة الأبوية الحانية، والتلاحم الروحي والوجداني، وجاءت الرصاصات الغادرة شهادة على ذلك، فهي لم تسكن جسد الطفل الشهيد إلا بعد أن مرت بصدر الأب الحاني المفجوع :



جاء الرصاصُ محمّلا بغباءِ سُمِّهْ

شقت إليك رصاصة صدري

ومرت من فؤادي

حشّت عظام الظهرِ

لم ترحم عنادي

جاءت إليك، وأنت تصرخ يا أبي

وأنا أضمك يا محمد



***



وإذا كان الشاعر "ممدوح متولي" قد جعل قصيدته خطابا من الأب جمال الدرة إلى ابنه الشهيد، فان الشاعر "عبد الله بن حسين" جعل قصيدته خطابا موجها من الشهيد محمد إلى أمه، وهو يستهلها بقوله :



أماه: قولي لي: نعم قد صرتُ في الأقصى عَلَـمْ

فانا الذي شهد الأنامُ شهادتي يا خيرَ أمْ

أنا لست يا أماه اصرخ من يهود فذاك ذمْ

أنا إنما يا أمّ اصرخ من ضياع حِمَى الحرمْ



والشاعر في قصيدته ينطق الطفل الطاهر البريء بلسان المفكر الكبير والسياسي البارع الواعي، فحماسته للطفل الشهيد واعتزازه به دفعاه إلى تقديمه بصورة تفصله عن واقعه العفوي البسيط، مما يجعل بينه وبين القارئ حائلا كثيفا، وكيف يقتنع القارئ بان الخطاب التالي صادر عن طفل لم يجاوز الثانية عشرة :



أنا إنما ابكي على موت المبادئ والقيمْ

موت الأصالة والشهامة والكرامة والشيمْ

باراك ليس بقاتلي بل قاتلي موت الهممْ



إن المضمون الفكري للقصيدة فيه عظمة وجلال، ولكنه لا يتناسب مع الواقع العقلي لطفل صغير، ولكل مقام مقال، والبلاغة –كما قالوا- مراعاة مقتضى الحال .



***



وفي مقام الإدانة لا ينكر عاقل أن اغتيال الدرة يصم إسرائيل بالوحشية والخسة والنذالة، وهي جريمة هزت كل الضمائر في العالم كله من مسلمين ومسيحيين .

ويقدم لنا الدكتور القس مكرم نجيب –راعي الكنيسة الإنجيلية بمصر الجديدة بالقاهرة- قصيدة حوارية رائعة، أدار الحوار فيها بين احد المواطنين، والطفل الشهيد محمد الدرة، ونكتفي منها بقطف واحد من قطوفها: يطرح المواطن عددا من الأسئلة على محمد الدرة، منها :



من دنّس الأقداسْ واغضب الرحمنْ؟

من اسكت الأجراس وأشعل النيران؟

من حطم الإحساسْ ودمر الإنسان؟

فيجيبه محمد الدرة :

هم عصبة السفاحْ هم حفنة الأنذالْ

قد أزهقوا الأرواح واهلكوا الأطفال

واطفأوا الأفراح وبسمة الأجيال

لم يرحموا دمع أبي أو يرحموا خوفي

بل أطلقوا نيرانهم فالتهمت جوفي

ولم أبال سيدي بمصرعي أو مولدي

بل كل ما عذبني هو احتراق والدي...

وكل ما يشغلني هو انعتاق بلدي



ونرى كثيراً من الشعراء يلقون باللائمة على حكام العرب وكبارهم بدعوى بدعوى أنهم فرطوا في القضية، ولم يعطوها من الاهتمام العملي ما كان يجب أن يكون في حجم هذه القضية الكبرى، وكثيرا ما يصل الأمر إلى حد الإدانة الصريحة، والاتهام الصارخ المتسعر، كما نرى في قصيدة الشاعر عصام الغزالي "لا تجهضوا حلم الصغار" :



والله يشهد إنكم سحب الدخان بغير نارْ

النار صار وقودها الإفلاتُ عن عجز الكبار

وشهيدها طفل رَمى ثم ارتمى تحت الجدار

من فضلكم لا تفتحوا باب الحوار والاعتذار

عودوا فقد صدئ الحديدُ، وملّنا صبرُ الحمار

ودعوا لأطفال الحجارة وحدهم اخذ القرار

إن فاتكم غليانكم لا تطلبوا كتم البخار

إن الدماء إذا جرتْ كتبتْ وثائق الانتصار

والطفل يعرف شهقهُ مات الصغير بغير عار

لبيك يا مسرى النبيِّ أنا الصريع على الطوار

لله يا صُنعَ الفتى لا تجهضوا حلم الصغار



***



ويفضح الشاعر جابر قميحة منطق هؤلاء الكبار الذين ينكرون على المجتهدين جهادهم، ويصرخون فيهم :



إنّا ملكنا البديل الفذ في يدينا حتى يسود التُقى والعدلُ السَّـلَـمُ:

مباحثات وتصريح ومؤتمر كذا عناق يليه الوعدُ والقسمُ

وان تمادى العِدى فالحل مؤتمر ضخم لنشجب ما عاثوا وما أثموا



وينحو الشاعر "مصطفى مقلد" منحى ثالثا: فيتوجه بخطابه إلى الطفل الشهيد محمد الدرة، ومن خلاله يسوق "قرار الاتهام" ويفضح حقيقة هؤلاء الحاكمين، وما جنوه على شعوبهم، وذلك في قصيدته الرائعة "دمعة على قبر الشهيد محمد الدرة" :



الجاثمين هياكلا فوق الشعوب

لهم أياد من حديد

شرْعهم: لا شرعَ... لا أخلاقَ

لا عهدا لدين

أفديك يا ولدي بمن خانوا

ومن جبنوا على مرّ السنين

البائعين ديارَهم

والمالئين كروشهم

العابدين عروشهم

والحاضرين الغائبين

يا ليتهم كانوا مكانك

عند قتلك

صاغرين... مصفّدين

يا ليتهم إذ شيعوك

مضَوا كذلك أجمعين



***



إن التغافل والاكتراث‘ وضعف الشعور بالمسؤولية والتفريط بالأمانة التي أنيطت بأعناق الكبار والحكام، والانصراف عن الجادة المستقيمة إلى زخارف الحياة الدنيا وزينتها....

كل أولئك دفع الشاعر وحيد الدهشان إلى التدفق بالغضب والنقمة على الكبار والحكام، حتى أن يرى في الموت عافية وخلاصا من التسلط والهوان، فنراه يخاطب الدرة قائلا :



عوفيت بالقتل فالناجون قتلانا والنذل يأنف منّا حين يلقانا

كم ضاع مثلك آلاف بلا ثمن ونال حكامنا في السلم نيشانا

أبدى عليك عمق الحزن بعضهمو والحزن يغدو بما يجنون احزنا



***



وقصيدة الشاعر عبد الله رمضان، وعنوانها "فسلاحهم شجب وثورتهم تخاذل" لا تخرج في محتواها الفكري عن مضامين القصائد السابقة، ولكنها تتميز في أدائها التعبيري بقوة الإيحاء، والتدفق الموسيقي العالي، وجاء روي اللام الساكنة كأنه طلقات المدافع، وتأتي الادانات تترى في شكل أحكام سريعة متتالية لا يفصل بينها سوى الروى الصارخي القارع :



الكلُّ باطلْ

والكل قاتلْ

والكل في بئر الخيانة والرذائلْ



ومع ذلك لم يستسلم الشاعر للحزن، ولم يتسرب إلى نفسه الياس، فهو يرى أن الأمل معقود بالأطفال الذين يجابهون العدو الغاشم بحجارتهم، وبعزيمتهم تتحقق من جديد أمجاد أسلافنا الأبطال العظام :



الليل راحلْ

والصبح داخلْ

بدم الشهيد يسيلُ ما بين المداخلْ

وبقلبه المحروق في لهب القنابل

وبصدره المخروق من رشاش سافل

الليلُ زائلْ

بدم الثكإلى والأراملْ

من حفنة الأحجار تقذفها الأناملْ



***



وثمة ملمح فكري جديد يبرزه الشاعر توفيق الحاج في قصيدة له، وخلاصة ان استشهاد محمد الدرة كان يجب أن يكون دافعا للكبار للتخلي عن المهازل والموبقات والتشاحن والتباغض، فيخاطبهم على شدة ومرارة قائلا :



يا سادة العربْ

يا صفوة العربْ

محمد الصغير قد ذهبْ

وانتمو تتعاظمون كساحلِ الجليدِ

أو كيابس القصبْ

محمد الصغير قد ذهب

وانتمو أمام تلفازاتكم تشربون

ترقصون

تتصاقطون دون تعب

محمد الصغير قد ذهب

وانتمو أمام تلفازاتكم

تتشاتمون... تصرخون::: تغضبون

وقتما لا يستحي الغضبْ



***



ويوسع الشاعر عبد الرحمن العشماوي "دائرة الاتهام" فيرى أن مسؤولية اغتيال الطفل محمد الدرة وغيره من الأبرياء، وكذلك ضياع الأرض وحقوق الشعب الفلسطيني لا تقع على إسرائيل والصهاينة فحسب،بل تقع كذلك على العرب حكومات وشعوباً، وعلى أمم العالم والمنظمات الدولية التي لا تنتصر إلا للقوي الغاشم، فيهتف بلهجة غضب وأسى على لسان جمال الدرة والد الشهيد محمد الذي كان الشاعر يعتقد أن اسمه رامي:



يا أهل النخوة من قومي من يَمَنِ العربِ إلى الشامِ

يا أهل صلاةٍ وخشوع يا أهل لباسِ الإحرام

يا كل أبٍ يرحم ابنا يا كلّ رجال الإسلام

يا أهل الأبواق أجيبوا يا أهل السبق الإعلامي

يا هيئة أمم مُقعدةً تشكو آلاف الأورام

يا مجلسَ خوفٍ احسبهُ أصبح مأجور الأقلام

يا أهل العولمةِ الكبرى يا اخلص جندِ الحاخام

يا من سطرتم مأساتي ورفعتم شأن الأقزام

يا أهل النخوة في الدنيا أَوَ لَستم أنصار سلام؟

أَسلامٌ أن تسرق ارضي أن يُقتل في حضني رامي؟



ويؤكد العشماوي هذا المعنى في قصيدته الثانية التي جعلها بعنوان: "هو رامي أم محمد" وهذه القصيدة تعد من أرقى ما نظم الشاعر تصويراً وتعبيراً، وقد برئت القصيدة من التقريرية، والإغراب الانفعالي، وارتكزت على صورة المشهد / المأساة، فكانت عبارة "صورة المأساة تشهد" هي العبارة المحورية التي يصدر بها الشاعر كل "قرار" من قرارات الإدانة.

وأقل ما يقال عن جناية العالم المتحضر انه وقف متفرجاً على المأساة، لا يحرك ساكناً:



صورة المأساة تشهدْ

أن طفلاً وأباً كانا على وعد من الموت محدّدْ

مات رامي أو محمدْ

مات في حضن الأب المسكينِ

والعالم يشهدْ

مشهدٌ أبصره الناسُ

وكم يخفى عن الأعين مشهدْ

......

إنّ حسّ العالم المسكون بالوهم مبلّدْ

إن شيئاً اسمه العطف على الأطفالِ

في القدس تجمدْ

وهذا هو نصيب العالم "المتحضر" من مسئولية المأساة، أما نصيبنا – نحن العرب والمسلمين – فهو – للأسف – نصيب واف، كثفه الشاعر في عجالة، ربما لأنه بدهية لم تعد تحتاج إلى تفصيل:

صورة المأساة تشهد

أن جرح الأمة النازف منها لم يضمد

أن دين المجد ما زال علينا لم يسدد

أن باب المجد ما زال عن الأمة يوصد

لكن الشاعر – مستنطقاً صورة المأساة – يعدد جنايات الصهاينة وجرائمهم، وقتل الدرة واحدة منها، فصورة المأساة تشهد:

أن إرهاب بني صهيون

في صورته الكبرى تجسد

أن لصا دخل الدار وهدد

أن جيشاً من بني صهيون

للإرهاب يحشد

أن نار الظلم والطغيان توقدْ

أن أشجارا من الزيتون تُجتثّ

وفي موقعها يُغرس غرقد

أن ما أدلى به التاريخ من أخبار صهيون مؤكّدْ

**

إن الموضوع يحتاج إلى استيفاء أكثر وأشمل وأوفى، لأن القضية ليست قضية طفل شهيد، ولكنها قضية شعب ذبيح على أيدي عصابات متوحشة خسيسة في عالم لا اعتبار فيه إلا للقوي الغاشم.

ونحن – العرب والمسلمين – يجب أن ننطلق في سلوكياتنا وتعاملنا مع الآخرين من هذا المفهوم، كما أن علينا أن نفيد من وقائع الواقع المر الدامي الذي نعيشه، ونعد أبناءنا من صغرهم لمستقبل المعاناة والجهاد والصبر والمصابرة، وليس هذا بالصعب والمستحيل ما خلصت النوايا، وصدق العزم وكرسنا الجهود، وتوكلنا على الله.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

طارق الجراحي
2007-09-01, 07:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ محمد فوأد شكرا على هذه القصص الرائعة و المفيدة و التي تدل حقيقتا على نبلك و حسن أخلاقك و على كرمك و طيبة قلبك
بعد إذنك سأقوم بنسخ كل هذه القصص لقراءتها على إبنتي المولعة بالحكايات و القصص
جعلها الله في ميزان حسناتك
مع كافة معاني الأخوة الصادقة

محمد فؤاد محمد
2007-09-01, 09:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ محمد فوأد شكرا على هذه القصص الرائعة و المفيدة و التي تدل حقيقتا على نبلك و حسن أخلاقك و على كرمك و طيبة قلبك
بعد إذنك سأقوم بنسخ كل هذه القصص لقراءتها على إبنتي المولعة بالحكايات و القصص
جعلها الله في ميزان حسناتك
مع كافة معاني الأخوة الصادقة



اشكر الاستاذ طارق الجراحى على كلماتك الطيبة وهو فعلا الغرض من قصص الاطفال توصيل المعلومة التربوية

للطفل والتفاف الاسرة حول هذا المنتدى الجميل الذى يهتم بشئون الاسرة والفضل يرجع الى كبير المنتدى

وربان سفينة الخيرات الاستاذ سامى خير الله الذى اتاح لنا فرصة المشاركة

تحية كبيرة لك وللاستاذ سامى

بارك الله فيكما

محمد فؤاد محمد
2007-09-01, 01:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منمواقع مختلفة


حكاية فانوس شهر رمضان

من بين كل الدول الإسلامية، مصر هى أكثر الدول استخداماً للفانوس كتقليد فى شهر مضان. غالباً يعود هذا التقليد إلى العصر الفاطمى حيث كان الفانوس يُصنع من النحاس ويوضع بداخله شمعة، بعد ذلك أصبح الفانوس يُصنع من الصفيح والزجاج الملون، أما الآن فأغلب الفوانيس الحديثة تصنع من البلاستيك وتعمل بالبطاريات ولها أحجام وأشكال مختلفة. كان الأطفال فى العصر الماضى قبل انتشار الكهرباء يستمتعون بالفانوس حيث كان يستمتع كل طفل بالإضاءة التى يحصل عليها من فانوسه. كانوا يخرجون للشوارع بعد الإفطار حيث تكون الشوارع مظلمة إلا من أنوار فوانيسهم. كانوا يجتمعون معاً ويغنون بعض الأغانى مثل "وحوى يا وحوى"، ويستمتعون باللعب معاً أو يذهبون لزيارة أحد الكبار ليحكى لهم حكاية.
هناك العديد من القصص عن أصل الفانوس. أحد هذه القصص أن الخليفة الفاطمى كان يخرج إلى الشوارع ليلة الرؤية ليستطلع هلال شهر رمضان، وكان الأطفال يخرجون معه ليضيئوا له الطريق. كان كل طفل يحمل فانوسه ويقوم الأطفال معاً بغناء بعض الأغانى الجميلة تعبيراً عن سعادتهم باستقبال شهر رمضان. هناك قصة أخرى عن أحد الخلفاء الفاطميين أنه أراد أن يضئ شوارع القاهرة طوال ليالى شهر رمضان، فأمر كل شيوخ المساجد بتعليق فوانيس يتم إضاءتها عن طريق شموع توضع بداخلها.
وتروى قصة ثالثة أنه خلال العصر الفاطمى، لم يكن يُسمح للنساء بترك بيوتهن إلا فى شهر رمضان وكان يسبقهن غلام يحمل فانوساً لتنبيه الرجال بوجود سيدة فى الطريق لكى يبتعدوا. بهذا الشكل كانت النساء تستمتعن بالخروج وفى نفس الوقت لا يراهن الرجال. وبعد أن أصبح للسيدات حرية الخروج فى أى وقت، ظل الناس متمسكين بتقليد الفانوس حيث يحمل الأطفال الفوانيس ويمشون فى الشوارع ويغنون. وهناك قصة أخرى تقول أن الفانوس تقليد قبطى مرتبط بوقت الكريسماس حيث كان الناس يستخدمونه ويستخدمون الشموع الملونة فى الاحتفال بالكريسماس.
أياً كان أصل الفانوس، يظل الفانوس رمز خاص بشهر رمضان خاصةً فى مصر. لقد انتقل هذا التقليد من جيل إلى جيل ويقوم الأطفال الآن بحمل الفوانيس فى شهر رمضان والخروج إلى الشوارع وهم يغنون ويؤرجحون الفوانيس. قبل رمضان ببضعة أيام، يبدأ كل طفل فى التطلع لشراء فانوسه، كما أن كثير من الناس أصبحوا يعلقون فوانيس كبيرة ملونة فى الشوارع وأمام البيوت والشقق وحتى على الشجر.

حازم نجاح
2007-09-03, 05:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا ليك م- محمد علي هذا الموضوع وان شاء اما بيبقي عندي اطفال هحكي لهم هذه القصص
والف شكرا ليك
انت اخذت عمده المنتدي
ولقب تستحقه
وشكرا

أبوعمر
2007-09-03, 06:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي وحبيبي العمدة
اشكرك كثيرا على هذه القصص الهادفة
وكل عام وانت بخير

محمد فؤاد محمد
2007-09-03, 12:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا ليك م- محمد علي هذا الموضوع وان شاء اما بيبقي عندي اطفال هحكي لهم هذه القصص
والف شكرا ليك
انت اخذت عمده المنتدي
ولقب تستحقه
وشكرا



اشكر الباشمهندس حازم على كلماتة الطيبة وعايز منك قصة بس تكون رومانسية هههههههههههههههه


للاطفال

محمد فؤاد محمد
2007-09-03, 04:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي وحبيبي العمدة
اشكرك كثيرا على هذه القصص الهادفة
وكل عام وانت بخير



وانت طيب اخى ابو عمر بمناسبة دخول شهر رمضان جبت كام فانوس

اكيد جبت الصينى الى بيغنى ويرقص ويمشى

ولا انت ذى حلاتى جبت الفانوس الصاج ابو شمعة

على فكرة انا جبت النوعين النوع الصينى لاولادى عشان هم مبيحبوش الفانوس ابو شمعة

والتانى جبتة ليا عشان دة الاصل ولى ذكريات معاة مازالت عالقة بذاكرتى ايام مكنا بننزل الحارة التى كان كلها

زينة رمضان انا والاطفال اللى فى سنى كل واحد معاة فانوس صاج بشمعة منورة ونقول

وحوى ياوحوى

والله ايام جميلة ولها نفحات وروحنيات

كل سنة وانت طيب

محمد فؤاد محمد
2007-09-05, 07:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بمناسبة شهر رمضان جيبلكم معايا حبيبى الحلوين فوانيس رمضان



http://www.up-************/uploads/2b2280d583.jpg (http://www.up-************/)

http://www.up-************/uploads/5e7c8fb119.jpg (http://www.up-************/)

فانوس رمضان


فانوس رمضان
استخدم الفانوس فى صدر الإسلام فى الإضاءة ليلاً للذهاب إلى المساجد وزيارة الأصدقاء والأقارب وقد عرف المصريون فانوس رمضان فى الخامس من شهر رمضان عام 358 هـ وقد وافق هذا اليوم دخول المعز لدين الله الفاطمى القاهرة ليلاً فاستقبله أهلها بالمشاعل والفوانيس وهتافات الترحيب وقد تحول الفانوس من وظيفته الأصلية فى الإضاءة ليلاً إلى وظيفة أخرى ترفيهية إبان الدولة الفاطمية حيث راح الأطفال يطوفون الشوارع والأزقة حاملين الفوانيس ويطالبون بالهدايا من أنواع الحلوى التى ابتدعها الفاطميون ، كما صاحب هؤلاء الأطفال – بفوانيسهم – المسحراتى ليلاً لتسحير الناس ، حتى أصبح الفانوس مرتبطاً بشهر رمضان وألعاب الأطفال وأغانيهم الشهيرة فى هذا الشهر ومنها وحوي وحوي

http://www.up-************/uploads/9d48c4820e.jpg (http://www.up-************/)

حازم نجاح
2007-09-06, 07:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عاوز مني قصه رمانسيه للاطفال لسه بدري علي كده م- محمد
اصل تقول حازم بيبوز الاطفال اما يكبروا شويه هنضبطهم
هههههههههههههههههههههههه

محمد فؤاد محمد
2007-09-06, 12:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عاوز مني قصه رمانسيه للاطفال لسه بدري علي كده م- محمد
اصل تقول حازم بيبوز الاطفال اما يكبروا شويه هنضبطهم
هههههههههههههههههههههههه




ماشى يابشمهندس حازم دة احنا حاليا الاطفال وهمة الكبار فاحكلنا احنا هم عارفين كل حاجة

واحنا اللى منعرفش حاجة

كل سنة وانت طيب

محمد فؤاد محمد
2007-09-09, 03:17 PM
انا عيزكو تستغلو شهر رمضان


ونحفظ جزء عم

وانا جبتهلكو على هذا الرابط

http://www.alkherat.com/vb/showthread.php?t=3062

محمد فؤاد محمد
2007-09-11, 09:09 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


انا جيلكم معايا الاطفال فى رمضان على هذا الرابط


http://www.alkherat.com/vb/showthread.php?t=3085

محمد فؤاد محمد
2007-09-11, 02:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


انا جايب اناشيد احب رمضان للاطفال من موقع طريق الاسلام


مقدمة ومعلومات مهمة للأطفال (http://www.islamway.com/?iw_s=outdoor&iw_a=directlistenNasheeds&song_id=2436&media_type=mp3)

القرآن في رمضان (http://www.islamway.com/?iw_s=outdoor&iw_a=directlistenNasheeds&song_id=2437&media_type=mp3)

وصايا مهمة (http://www.islamway.com/?iw_s=outdoor&iw_a=directlistenNasheeds&song_id=2438&media_type=mp3)

عمرة رمضان (http://www.islamway.com/?iw_s=outdoor&iw_a=directlistenNasheeds&song_id=2439&media_type=mp3)

الإجتهاد في العشر الأواخر (http://www.islamway.com/?iw_s=outdoor&iw_a=directlistenNasheeds&song_id=2440&media_type=mp3)

زكاة الفطر (http://www.islamway.com/?iw_s=outdoor&iw_a=directlistenNasheeds&song_id=2441&media_type=mp3)

نهاية الشهر والعيد (http://www.islamway.com/?iw_s=outdoor&iw_a=directlistenNasheeds&song_id=2442&media_type=mp3)

وكل عام وانتم بخير

أبوعمر
2007-09-11, 03:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي ك.م. محمد/ العمدة
تمتعنا بهذه القصص والاناشيد
مع تحياتي

محمد فؤاد محمد
2007-09-11, 03:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ياسلام عليك يابو عمر طول عمرك بتقرا افكارى طريقة عرضك جميلة انت فين ياراجل من زمان

هو دة الشغل والا فلا

فعلا انت السبيل الموجود فى الحارة المصرية وبنشرب من القلة والزير اللى فية ماء الورد فى رمضان بعد الفطار

وبنتروى منة

شكرا لك ياسبيل

شبل فلسطين
2007-09-11, 08:47 PM
مشكووووووووووووووووووور عمووو على القصص المسلية و الصور الطريفة

محمد فؤاد محمد
2007-09-11, 08:53 PM
اقوا قبله (http://jokes.6rb.com/ar/main_3/sub_26/topic_9404.html)

معركه (http://jokes.6rb.com/ar/main_3/sub_26/topic_9398.html)

محمد فؤاد محمد
2007-09-12, 10:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


انا جايب حكاية المسحراتى على هذا الرابط

http://www.alkherat.com/vb/showthread.php?t=3128

محمد فؤاد محمد
2007-09-13, 12:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


انا جايب ليكم فوائد الصيام بالصور على هذا الرابط


http://www.alkherat.com/vb/showthread.php?p=19283#post19283

محمد فؤاد محمد
2007-09-13, 09:42 PM
مجموعة افلام كارتون توم وجيري كاملة



أفلام كارتون (توم وجيري )ـ
الدب الهارب
الطبق الطائر1
الطبق الطائر 2
الفأر المغني1
الفأر المغني2
القطة المتسللة 1
القطة المتسللة 1
سجين القلعة 1
سجين القلعة 2
سرقة ملفقة
هذه هي أمي
عدم الإزعاج 1
عدم الإزعاج 2
كلب البحر 1
كلب البحر2
كلب البحر3
مشاجرة حفل الشواء 1
مشاجرة حفل الشواء 2
مشاجرة حفل الشواء 3
لا أحد يمسك هذا الفأر 1
لا أحد يمسك هذا الفأر 2
لا أحد يمسك هذا الفأر 3
لا أحد يمسك هذا الفأر 4
اللبن 1
اللبن 2
اللبن3
اللبن 4
اللبن 5
اللبن 6
النملة 1
النملة 2
النملة 3
النملة 4
جيري و البيضة
متاعب الكلب 1
متاعب الكلب2
متاعب الكلب3
متاعب الكلب4
متاعب الكلب5
عدم الإزعاج 1
عدم الإزعاج 2
عدم الإزعاج 3
عدم الإزعاج 4
عدم الإزعاج 5
قطعة الجبن 1
قطعة الجبن 2
قطعة الجبن 3
قطعة الجبن 4
مذكرات جيري1
مذكرات جيري2
مذكرات جيري3
مذكرات جيري4
مذكرات جيري5
مصيدة الفئران1
مصيدة الفئران2
مصيدة الفئران3
مصيدة الفئران4
كرة البولينج
The Dog House 1
The Dog House 2
The Dog House 3
The Dog House4
The Flying Sorceress 1
The Flying Sorceress 2
The Flying Sorceress 3


The Flying Sorceress 4

http://www.al3qd.com/vb/showthread.php?t=4870

محمد فؤاد محمد
2007-09-14, 03:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا جايب حكاية فانوس لابو وعد على هذا الرابط

http://www.alkherat.com/vb/showthread.php?t=3091

محمد فؤاد محمد
2007-09-14, 07:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


انا جايب لكم اطفال رمضان على هذا الرابط


http://www.alkherat.com/vb/showthread.php?t=3085

المهندس عباس
2007-09-18, 07:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اشكرك على مجهودك الكبير فى تجميع هذة القصص الشيقة والمفيدة للصغار والكبار

واسمحلى انسخها وجزاك الله خيرا

مؤمن
2007-11-08, 01:26 AM
والله حاجة جميلة جدا فى هذا المنتدى


ان يهتم بالطفل


وعلى فكرة انا بحب جدا قصص الطفل بتخلينى اعيش فى جو نفى رائع


فشكرا لمنتداكم على هذة الافكار الرائعة